حزب سورية المستقبل

وفدي حزب سوريا المستقبل ومجلس سوريا الديمقراطية يضعان أكاليل الزهور على مرقد الشهيدة هفرين خلف والشهيد فرهاد رمضان

396

زار المهندس “إبراهيم القفطان” رئيس حزب سوريا المستقبل والسيدة “نوبهار مصطفى” مستشارة رئيس الحزب وأعضاء من مجلس سوريا الديمقراطية السيدة “نوجين يوسف” نائب رئيس الهيئة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية ,والسيد “جهاد عمر” رئيس مكتب العلاقات لمجلس سوريا الديمقراطية وأعضاء من فرع الجزيرة مرقد الشهيدة المهندسة “هفرين خلف” الأمين العام لحزب سوريا المستقبل ,والشهيد “فرهاد رمضان” وذلك في مزار الشهداء في ديريك.

في البداية تم وضع أكاليل الزهور على قبر الشهيدة “هفرين خلف”, والشهيد “فرهاد رمضان” ,وتم الوقوف دقيقة صمت استذكاراً لأرواحهم الطاهرة.

هذا وتحدثت السيدة “سعاد” والدة الشهيدة هفرين خلف وذكرت قائلةً “إن هفرين حصلت على ثلاثة شهادات ولكن هي الآن حصلت على الشهادة العظمى” ,واستذكرت عدوان الاحتلال التركي منذ تاريخ أجدادها وصولاً لما فعلوه باغتيالهم الشهيدة هفرين خلف.

وأشارت السيدة سعاد بقولها “أنا لن أسامح من قام باغتيال هفرين من الفصائل والدول الداعمة لهم كتركيا وغيرها ,وكذلك سأستمر بالمطالبة بحق ابنتي التي ذهبت ضحية للحوار والحل السلمي ,وأنا مفتخرة كون ابنتي ذهبت قرباناً لحزب سوريا المستقبل”.
وأضافت السيدة سعاد أيضاً “أطلب من رفاق الشهيدة هفرين في الحزب بالاستمرار بالمطالبة بحق الشهيدة وعدم الهوان به” ,واختتمت قائلةً “يعيش يعيش يعيش حزب سوريا المستقبل”.

وبقلب يعتصره الاشتياق والحنين تحدث المهندس إبراهيم القفطان رئيس حزب سوريا المستقبل قائلاً: “لتعظيم رفيقتي هفرين أنا أقف الآن عند قدميها كونها تستحق ذلك، رحم الله هفرين وأنا أعدها بالاستمرار في هذا الطريق مهما كانت الظروف ومهما كانت العواقب، وأقف الآن عند أقدام الشهيدة هفرين ولا يمكن أن أصل إلى رأسها، وسأبقى على العهد”.

وأكمل القفطان قائلاً: “رحم الله هفرين وخلدها في جنان الخلد وأنا واثق من أنها في جنان الخلد، كانت رفيقة بأخلاق عالية، وبعيداً عن كونها كردية أو عربية وحتى في الموضوع السوري كان دوماً تتعامل كإنسانة أراها أكبر من كل الكون, ولم أخذلك في حياتك ولن أخذلك في قبرك ولن أخذلك في جنتك”.

واختتم القفطان كلمته بقوله “على العهد باقون على العهد باقون على العهد باقون ,رحم الله الشهيدة هفرين”.

وعند انتهاء الكلمات توجه الوفد لزيارة منزل الشهيدة هفرين وتم تجاذب أطراف الحديث مع عائلتها، وبغصة كبيرة دخل القفطان غرفة الشهيدة هفرين المتمثلة بمكتبتها وسريرها وحاجياتها.

وزار الوفد أيضاً منزل الشهيد فرهاد رمضان سائق الشهيدة هفرين خلف الكائن في قرية طويبة وتم تقديم واجب العزاء لأهله، وتم الحديث عن الشهيد فرهاد ومواقفه البطولية.

خلال الزيارة أشار القفطان مخاطباً ذوي الشهيد قائلاً: “إن مصابنا كبير بفقدان الشهيد فرهاد فهو ابننا وغالٍ على قلوبنا ,كان مستعداً دائماً لتقديم ما بوسعه وأتمنى له الرحمة ولكم الصبر والسلوان”.

#حزب_سوريا_المستقبل
#مجلس_سوريا_الديمقراطية
#الشهيدة_هفرين_خلف #ديريك
#الشهيد_فرهاد_رمضان #طويبة