حزب سورية المستقبل

هفرين خلف: اليد التي حاربت الاستبداد.. تقود الديمقراطية

373

 

في حوارها مع صحيفة روناهي، تحدثت هفرين خلف الأمينة العامة لحزب سوريا المستقبل عن خصوصية المجتمع السوري، وواقع العشائر المؤثر، ودور المرأة السورية التاريخي في سوريا. 

وأكدت أن حزب سوريا المستقبل يرصد اهتمامات وخصوصيات المنطقة، ويقدم رؤيته السياسية لإيجاد صيغة تناسب التكوين العشائري الكبير في المجتمع، وترسيخ الروح السورية الجامعة.

وحول أهمية التلاقي العشائري من خلال رؤية حزب سوريا المستقبل، وتأكيده على مبدأ المساواة بين الرجل والمرأة، والرسالة التي يوجهها الحزب للمرأة، قالت الأمينة العامة لحزب سوريا المستقبل هفرين خلف: إن تجمع نساء العشائر السورية في هذه المنطقة وما حولها، وفي منطقة حوض الفرات بشكل عام، جاء لأن المنطقة تضم أكبر تجمع للعشائر السورية، وأن ملتقى العشائر السورية يؤكد على الروح السورية التي تجمع بين العشائر وتمسكهم أيضاً بالأرض السورية. وتمسكهم بروح الأخوّة والتعايش الذي أصبح يجمع الشعب السوري بشكل عام، وفاءاً لدماء الشهداء التي هي بالأصل قامت بتوحيد الدماء السورية وقامت بتحرير الأراضي من الإرهاب، لتتاح هذه الفرصة بتجميع هذا الكم الهائل من النساء في هذه المنطقة على أرض سورية حرة، ليؤكدن بدورهن أيضاً أنهن لا يقبلن أي نوع من أنواع الاحتلال ويعملن جاهدين على تحرير كافة الأراضي السورية، بمختلف أجزائها المحتلة وعلى رأسها عفرين التي تم اغتصابها من قبل الجارة التركية، مما شكل انتهاكاً صارخاً بحق الشعب السوري.

مبدأ الحزب هو المساواة بين المرأة والرجل

وحول دور المرأة المؤسس في حزب سوريا المستقبل تحدثت هفرين خلف قائلة: “أن حزب سوريا المستقبل في مسيرته ومنذ تأسيسه يولي الأهمية الكبرى لدور المرأة، كونها في بداية الثورة شاركت وبشكل كبير وفعال في ترسيخ مبادئ الثورة السورية، وإيصال الشعب السوري إلى الهدف والمبتغى، ليعرف مدى أهمية حريته ليقوم بدوره في المجتمع بشكل عام. فحزب سوريا المستقبل يؤكد على مبدأ المساواة بين المرأة والرجل، ولتأخذ دورها الفعال بشكل أكبر في مختلف مجالات الحياة، ونحن اليوم في مستوى من الوعي السياسي والثقافي والاقتصادي والاجتماعي والإداري لدى المرأة، حيث نحاول إيصالها لدورها الكامل داخل المجتمع وإيصال المجتمع السوري بشكل عام إلى المستقبل الذي يطمح إليه”.

وأضافت هفرين خلف قائلة: أن انبثاق حزب سوريا المستقبل من روح وأصالة الشعب السوري يؤكد على خصوصية المجتمع السوري، بما فيها الخصوصية العشائرية، فهذه الروح التي تزرع بين جميع أطياف الشعب السوري أيضاً تنبثق من خصوصية العشائر، ولنساء العشائر دورهن في المجتمع وحزب سوريا المستقبل يولي الأهمية لجميع الخصوصيات، وبجميع تفاصيلها وبجميع نقاطها حتى تؤكد على إخراج هذه الخصوصية وأيضاً طرحها على الوجه السوري الشامل لجميع الشعوب.

إتاحة الفرصة لإظهار إمكاناتهن

وتابعت هفرين خلف حديثها قائلة: سابقاً كان من المتعارف أن زوجات أو وجيهات أو نساء شيوخ العشائر كن متقوقعات على أنفسهن، فقط تُعرف المرأة بين النساء ولم يكن لها الدور البارز في المجتمع، بشكل عام لذلك فإن حزب سوريا المستقبل يطمح إلى إزالة هذا القناع، الذي كان يغطي الإمكانيات الموجودة لدى نساء العشائر والطاقات التي يمتلكهن. وأيضاً أخذ دورهن في قيادة المجتمع وقيادة الساحة السياسية لأن المرحلة تستوجب على جميع النساء أينما كنَّ وأياً كان دورهن، يستوجب عليهن عدم الاختباء وراء أي قناع كان، إنما يجب أن يكن في جميع الساحات وفي جميع المجالات، فعلى حزب سوريا المستقبل وهذا دورنا بشكل خاص أن يتيح لهن هذه الفرصة ليؤكدن بالإمكانيات والطاقات الموجودة لديهن دورهن الكبير.

وختمت هفرين خلف حديثها بقولها: أن رسالة الحزب هي رسالة جميع النساء السوريات عليهن التمسك بحريتهن والتمسك بأرضهن الحرة والتمسك بالرابط الإنساني والرابط الأنثوي هذا هو الذي يجمع ما بين النساء حتى يكنَ يداً واحدة، اليد التي لم تقبل بالاستبداد، اليد التي لم تقبل بالطغيان، اليد التي لم تقبل بأن تعيش في ظلام، هي اليد التي ستقود سوريا إلى الحرية.

نقلاً عن صحيفة روناهي