سهام داوود: أزمات النظام التركي جعلته يبحث عن متنفس للخروج من المستنقع الذي ‏سقط فيه نتيجة جموحه السياسي والاستعماري

134

بحضور الرفيقة “سهام داوود” الأمين العام لحزب سوريا المستقبل, والرفيق “علي حميدي” مساعد رئيس الحزب عقد مجلس الرقة ‏للحزب لقاءاً جماهيرياً موسَّع وذلك في منطقة الكسرات بريف مدينة الرقة, حضره ‏العديد من أهالي المنطقة, والذي عقد بغية شرح آخر المستجدات السياسية, الجارية ‏على كافة المستويات.

حيث افتتح الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت استذكاراً لأرواح الشهداء, تلاها ترحيب ‏بالحضور, ومن ثم تطرقت الرفيقة “سهام داوود” إلى الوضع السياسي بشكل عام, ‏مشيرة إلى أننا في خضم حرب عالمية الثالثة, والتي بدأت تتصاعد نيرانها في ‏الحرب الروسية الأوكرانية, وجوهر هذه الحرب هو صراع الأقطاب للتربع على ‏العرش العالمي.‏

كما عرَّجت على الحراك الشعبي في إيران والذي يستمر بوتيرة نضالية منظمة, ‏شملت كافة المدن الإيرانية, وكافة شرائح المجتمعات, رغم اللغة العنيفة, وأما على ‏المستوى المحلي والتقارب التركي _ السوري بيّنت بأن سجل كلا النظامين مليء ‏بالسواد على مستوى حقوق الإنسان, نتيجة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

وتابعت بالقول “إن الأزمة السياسية والاقتصادية للنظام التركي جعلت هذا النظام ‏يبحث عن متنفس للخروج من هذا المستنقع والذي سقط فيه هذا النظام نتيجة توغله ‏وجموحه السياسي والاستعماري, وتوسيع رقعة التمدد العسكري في مناطق كثيرة من ‏العالم”.

وأوضحت بأن هذا التطبيع هو لإيجاد متنفس للخروج من هذه الأزمة وجوهر هذا ‏التلاقي, هو ضرب المشروع الديمقراطي, والذي في حقيقته يهدد الأنظمة السلطوية ‏والدكتاتورية, وهي حرب وتلاقي من أجل ضرب مشروع التحول الديمقراطي والذي ‏تعبر عنه الإدارة الذاتية الديمقراطية.

هذا وتخلل الاجتماع طرح عدة أسئلة واستفسارات من قبل الحضور, أجاب عنها بدوره ديوان الاجتماع