بيان إلى الرأي العام حول العملية الإرهابية في الرقة  لتنظيم داعش

125

في عملية ذات بُعدين، استهدفت خلايا لتنظيم داعش الإرهابي  صباح اليوم، 26 كانون الأول، مركزاً لقوى الأمن الداخلي في حي الدرعية في الرقة، وسجناً لموقوفي عناصر وقيادات داعش، منتهزة عطلة عيد الميلاد ورأس السنة الميلادية.

وتدخلت القوى الأمنية على الفور، وأحبطت العملية، وشاركت قوات سوريا الديمقراطية وقوات مكافحة الإرهاب في ملاحقة الفارين، بغية اعتقالهم.

وارتقى ستة شهداء من القوى الأمنية وقوات سوريا الديمقراطية، في عمليات المواجهة والمتابعة والملاحقة.

إن هجوم التنظيم الإرهابي الجديد، في الرقة، بالتزامن مع التحشيد التركي على الحدود، والحرب الإعلامية والنفسية التي يقوم بها المحتل التركي، وحرب المسيَّرات، إنما يشير إلى سيناريوهات التنسيق المباشر أوغير المباشر بينهما، ويدفع للبحث عن مفاتيح مواجهة لهذه السيناريوهات، بتفعيل جبهات تنسيق أعلى مع قوى التحالف الدولي، وحث المجتمع المحلي والإقليمي والدولي، على رص الصفوف من أجل درء خطر داعش المتنامي.

إننا في حزب سوريا المستقبل، إذ نؤكد على تلاحم قوانا الذاتية والشعبية مع قواتنا الأمنية والعسكرية, ونطالب قوات التحالف الدولي برفع سوية التنسيق، وتفعيل أواصر المواجهة، والانتقال إلى مسار مواجهة التنظيم الإرهابي عبر قصقصة مساعديه ومموليه الإقليميين والدوليين, كما نطالب المجتمع الدولي بالقيام بواجباته، تجاه مناطق شمال وشرق سوريا، بما يخدم مواجهة التنظيم الإرهابي وكل من يخول لنفسه العبث باستقرار المنطقة وأمنها.

كل التضامن مع قواتنا الأمنية والعسكرية.

الخلود لشهدائنا والشفاء العاجل للجرحى

حزب سوريا المستقبل
الرقة

26 كانون الأول 2022