حزب سورية المستقبل

منظمة حزب سوريا المستقبل بأوربا ولجنة الحوار العربي الكوردي يدينان العدوان التركي على شعبنا الآمن

96

في عدوان جديد على المنطقة، تحت اسم “المخلب – السيف” مستخدمة تمثيلية تفجير استانبول، قصفت طائرات حربية تركية، مناطق في شمال وشمال شرق سوريا وفي جبال قنديل في كردستان العراق، نتج عنه استشهاد وجرح العشرات من مدنيين وعسكريين، وتدمير بعض من مخازن الغذاء، والمنازل.

تحاول حكومة حزب العدالة والتنمية الفاشية، اختصار الوقت بارتكاب الجرائم، بما تبقى لها قبل موعد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية القادمة، بعد الانتكاسات الاقتصادية والسياسية والعسكرية المتلاحقة التي أصابتها.

لم تبال قيادات الجيش التركي بهوية وقومية الضحايا بل همها فرض هيمنتها، وكسب الرأي العام العالمي والتركي،  من خلال ايهامهما بسيناريو “تفجير التقسيم”، لتبرير سياسات القتل والإبادة ضد شعوبنا العربية والكوردية المقاومة والصامدة .وللتهرب من ضغوط المنظمات الدولية والاقليمية والمحلية، لصرف النظر عن استخدام تركيا الأسلحة الكيماوية ضد شعوبنا وقواها الشعبية.

فقد النظام التركي توازنه ويحاول بجريمته المفبركة في استنبول، جذب أنظار المجتمع الدولي، وحرف تحقيقات منظماته الحقوقية والإنسانية عن جرائمه وانتهاكاته، ويستغل في عدوانه الجديد على المنطقة، انشغال العالم بالحرب الروسية الاوكرانية، وتصيد حدث انعقاد مباريات كأس العالم في قطر، للقفز فوق حاجيات المنطقة للأمن والاستقرار.

للدولة التركية تاريخ طويل في الجرائم المماثلة، وما تكرار جرائمها الآن، إلا دليل واضح على مسار هذه الطغمة، مدفوعة اليوم بحكومة التنمية والعدالة.
وهدد اردوغان وقيادته العسكرية والامنية يوم 18 تشرين الثاني “نوفمبر” 2022  بحملة عسكرية في شمالي سوريا وكردستان العراق. ونفذوا تهديداتهم،  وقصفوا منتصف ليلة 20 تشرين الثاني 2022  مناطق عديدة في سوريا.

• في منطقة كوباني: استهدف القصف غابة كوباني وطريق جرابلس في الطرف الغربي للمدينة، وتلة “مشتى نور” في الطرف الجنوبي لمدينة كوباني، وحي كانيا كوردا إضافة إلى استهداف قرية حلنج في الريف الشرقي لكوباني.

• في منطقة الشهباء: استهدف القصف قريتي بيلونية وشيخ عيسى في مقاطعة الشهباء وقلعة شوارغة في ناحية شرا بمقاطعة عفرين المحتلة وصومعة ظهر العرب شمال شرق ناحية زركان في مقاطعة الحسكة.

• في منطقة ديريك: استهدف القصف المنطقة الواقعة بين قريتي كركندال و”تقل بقل” التابعة لمنطقة الكوجرات. كما استهدف القصف تلة جلة في قرية تل شيه في منطقة برآف بناحية ديرك.

• في منطقة كري سبي/ تل ابيض القصف استهدف نقطة لقوات حكومة دمشق في قرية قزعلي في الريف الغربي لمقاطعة كري سبي مما تسبب في إصابة عدد منهم.

كما استهدفت طائرات الاحتلال التركي مناطق في شنكال/سنجار وقنديل في كردستان العراق.

اننا في لجنة الحوار العربي الكوردي ندين وبشدة هذه الجريمة والجرائم التركية المتواصلة، بحق الشعبين العربي والكوردي، وندين الانتهاكات المتكررة التي يقوم بها المحتل التركي، لسيادة الدول، وندعو المجتمع الدولي للقيام بواجباته السياسية والحقوقية والإنسانية، ونطالب الدول المعنية، والمتنفذة في الإقليم والعالم، وحكوماتها وبرلماناتها بالضغط على النظام التركي، من أجل وقف عدوانه في المنطقة، كما ندعوا القوى الوطنية والديمقراطية في سوريا والعراق والعالم، إلى اتخاذ مواقف تتناسب مع نهجها وبرامجها في التنديد بالجرائم التركية.

لجنة الحوار العربي الكوردي
20 نوفمبر 2022