حزب سورية المستقبل

الاجتماع الموسَّع الأول لمجلس المرأة في القامشلي تحت شعار: بإرادة المرأة الحرة والمنظمة نبني سوريا المستقبل

312

على مدَّرج المركز الثقافي بصالة محمد شيخو بالقامشلي, وتحت شعار “بإرادة المرأة الحرة والمنظمة نبني سوريا المستقبل” بدأ مجلس المرأة العام لحزب سوريا المستقبل عقد أول سلسلة الاجتماعات الموسعٌّة والتي ستشمل مدن شمال وشرق سوريا تمهيداً وتحضيراً لانعقاد المؤتمر العام الثاني لمجلس المرأة, حيث انطلقت أعمال الاجتماع الموسع الأول لمجلس المرأة في القامشلي, وذلك اليوم الخميس بتاريخ 1/ 9/ 2022.

وحضر الاجتماع الأمين العام لحزب سوريا المستقبل الرفيقة ”سهام داوود” ومساعد رئيس الحزب الرفيقة ”آيتان فرهاد”, وناطقة مجلس المرأة العام الرفيقة “غالية كجوان”, والعشرات من العضوات في حزب سوريا المستقبل, ليبدأ بالوقوف دقيقة صمت استذكاراً لأرواح الشهداء, ومن ثم الترحيب بالحضور, وكلمة ناطقة مجلس المرأة في القامشلي الرفيقة “زاهدة الأحمد”.

تضمنت المرحلة الأولى من الاجتماع تشكيل الديوان والذي تألف من الرفيقة “زوزان شمو” نائبة ناطقة مجلس المرأة, والرفيقة “روعة إبراهيم” ناطقة مجلس الشباب في قامشلي, والرفيقة “زاهدة الأحمد” ناطقة مجلس المرأة في قامشلي, بعد ذلك جرى قراءة التوجيهات السياسيَّة والتنظيمية الصادرة عن مجلس المرأة العام للحزب, من قبل الرفيقة “إسراء احمد”.

وسلَّطت التوجيهات السياسية الضوء على التفاهمات والاتفاقيات الحالية بين الأطراف المتصارعة والتي تسعى إلى السيطرة وقضم ما أمكن من الجغرافيا السورية, مع دخول الأزمة السورية عامها الثاني عشر والتي ما زالت في حالة انتظار من خلال جميع المحاولات السياسية، وعقد المؤتمرات واللقاءات التي بائت بالفشل, ومنها القرارات الدولية التي لم تتوصل إلى إيجاد الحل بشأن الأزمة السورية.

وفي الجانب التنظيمي تم استعراض أعمال مجلس المرأة على مدار عامين وتوصل المجتمعون إلى ضرورة ترسيخ مبادئ وأهداف المجلس عبر التنسيق والتدريب والتواصل الدوري, للوصول إلى تنظيم قوي قادر على قيادة المرحلة والتمثيل السياسي في العملية السياسية وفي الساحة الاجتماعية وعلى كافة المستويات الإدارية.

واستكمل الاجتماع المرحلة الثانية بقراءة التقرير السنوي لأعمال مجلس القامشلي وتقييم الوضع التنظيمي, ومناقشة الصعوبات والمعوقات ووضع الحلول لها, ليختتم الاجتماع بتشكيل مجلس المرأة في القامشلي بتوافقية ديمقراطية حيث ضمَّ 21 عضوة.