حزب سورية المستقبل

بيان إلى الرأي العام حول الاستهداف التركي لمدينة كوباني ومنتجع سياحي في دهوك

154

بعد الفشل التركي في قمة طهران بين ضامني الأستانة، ارتكب النظام التركي جريمة جديدة تضاف إلى سجله الإجرامي الحافل، حيث قام الجيش التركي بقصف منتجع سياحي في مدينة دهوك شمالي العراق، خارقاً بذلك السيادة الوطنية لدولة العراق، وراح ضحيته مدنيين أبرياء نساء وأطفال، وبالتزامن مع ذلك نفذ أيضاً قصفاً بطائرة مسيَّرة على مدينة كوباني في شمال وشرق سوريا، راح ضحيته أيضاً مدنيين إثنين وإصابة آخرين.

هذه العمليات الإجرامية البشعة تصف طبيعة النظام التركي الغارق في القتل، وتشير إلى رغبته المتواصلة بالانتقام ليغطي على خيباته وهزائمه السياسية والعسكرية، داخلياً وخارجياً.

وإن هذه التعديات والانتهاكات تعتبر تحدياً واضحاً وصريحاً للقوانين الدولية والإنسانية، وشرعة الأمم المتحدة والقيم الإنسانية والأخلاقية، وانتهاكاً للتفاهمات الموقعة بين المحتل التركي وكلاً من الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا في نهاية عام 2019.

وإننا في حزب سوريا المستقبل ندين ونستنكر جرائم المحتل التركي، وانتهاكاته الدائمة والمستمرة في سوريا والعراق، ونذكره دائماً بقدرة وإرادة شعوب المنطقة وقواها السياسية والعسكرية والمجتمعية للتصدي لمخططاته الاستعمارية والتدميرية، ونطالب المجتمع الدولي والإقليمي وكافة المنظمات الأممية والحقوقية وجامعة الدول العربية لاتخاذ موقف جدي وحازم حيال هذه الانتهاكات والتعديات لسيادة الدول المجاورة، والتي تؤدي إلى نشر الفوضى وزعزعة الأمن والاستقرار في هذه الدول، وتؤثر على جهود مكافحة الإرهاب، وملاحقة تنظيم داعش الإرهابي.

تعازينا ومواساتنا وتضامننا مع ذوي وعوائل الشهداء في كل من سوريا والعراق.

حزب سوريا المستقبل
الرقة
٢٠٢٢/٧/٢١