حزب سورية المستقبل

​​​​​​إبراهيم القفطان: الدفاع الذاتي واجب أخلاقي ويجب حل القضايا بالحوار والتشاور

445

نقلاً عن وكالة ANHA

أكد رئيس حزب سوريا المستقبل، إبراهيم القفطان، ضرورة الالتزام بأساليب الاحتجاج السلمية وحل القضايا بالحوار والتشاور، كما نوّه إلى أن هناك أطرافًا تسعى إلى استغلال مطالب الأهالي لضرب استقرار المنطقة.

وشهدت مدينة منبج خلال الأيام القليلة الماضية مساعي لإثارة الفتنة في المدينة على خلفية احتجاجات تتعلق بواجب الدفاع الذاتي، الأمر الذي اعتبرته أوساط اجتماعية وسياسية محاولة لضرب استقرار المنطقة وتحقيق أجندات قوى خارجية.

وحول هذا الموضوع قال رئيس حزب سوريا المستقبل إبراهيم القفطان: “إن الهدف من افتعال هذه الأحداث هو خلق الفتن بين أبناء المنطقة، وجعل المنطقة تعيش أجواء غير مستقرة”.

وربط إبراهيم القفطان الأحداث في منبج بالأحداث الأخيرة في مدينة قامشلو، وأضاف “لاحظنا أثناء صدور القرار 119 الذي ينص على ارتفاع أسعار المحروقات، وكان هناك بعض التظاهرات والمطالبات من أبناء شمال وشرق سوريا لتعديل هذا القرار، واستجابت الإدارة الذاتية لهذه المطالب مباشرةً”.

 وتابع القفطان حديثه “إن دلّ هذا على شيء، فإنه دليل على أن أبناء المنطقة هم الذين يستطيعون تغيير هذا القرار أو الموافقة عليه، وهذا أيضًا ما ثبت في التظاهرات ومطالبات أهالي منبج بخصوص موضوع واجب الدفاع الذاتي، ويدل أيضًا على أن الإدارة لها إيجابيات وسلبيات، ومن الإيجابيات الاستجابة لمطالب المواطنين بتعديل القرارات التي تصدر عنها”.

وأضاف “من يقرر أولًا وأخيرًا ليسوا أشخاصًا، ونحن برهنا في هذه المرحلة، رغم صعوبتها واستشهاد عدد من أبنائنا في منبج، أن أبناء الشعب هم من يقررون وليس مجموعة أشخاص من وراء الطاولات”.

ونوّه رئيس حزب سوريا المستقبل إبراهيم القفطان إلى أن “المطالب كانت محقة، ونعلم أن هناك بعض الأخطاء من الطرفين، ولكن علينا كأبناء منبج أن ندرك أن دماء السوريين غالية على الجميع ولا نريد أن نفرط بدماء أبناء سورية عامةً”.

وأضاف إبراهيم القفطان “نستطيع أن نحقق هذه المطالب باعتصامات حقيقية وحوارات مع الإدارة المدنية بوجود وجهاء وأعيان ومثقفين لتحل هذه المسائل، ولا يهدر دم أي من أبناء منبج”.

وأوضح القفطان خلال حديثه أن الأمور يجب أن تحل بالتحاور والنقاش والوصول إلى تفاهم يرضي جميع أبنائنا في منبج، مؤكدًا “كلاهما مصيب في الرأي، وكلاهما مختلف في الرأي، سواء كانت الإدارة المدنية أو أبناء الشعب، وآليات التظاهر صحيحة، ولكن كيفية التظاهر كانت خاطئة، وأنا أعلم أن هناك أطرافًا متدخلة في موضوع منبج، وستجري التحقيقات في الأيام القادمة، وسيظهر من قام بهذه الأعمال، إن كان من الإدارة، فلا شك أنها ستتخذ إجراءات بحق الذين ارتكبوا هذه الجرائم والأخطاء”.

وأكد القفطان أنهم يقفون إلى جانب “مطالب أبنائنا في منبج وغيرها، ولكن يجب أن تتحقق بروية وعقلانية وأن تدرس هذه المطالب، وليس بتنظيم المظاهرات مع كل قرار تتخذه الإدارة، يجب أن يكون هناك نقاش، ومن الممكن أن يقتنع الطرفان، ويصبح هناك تعديل ووصول إلى صيغة تفاهم”.

وتابع رئيس حزب سوريا المستقبل إبراهيم القفطان “لا نريد دماء ولا فوضى، لأن الأطراف الأخرى تسعى إلى أن تكون هذه المنطقة غير مستقرة، إن كانت الحكومة السورية أو الاحتلال التركي أو المرتزقة”.

 ودعا إبراهيم القفطان الأهالي إلى ضرورة “تقبل بعضنا البعض وأن نصحح آراءنا ومطالبنا ضمن المسار الوطني لا ضمن المسار الطائفي أو الديني، ولا نريد أن يمتطي هذا الشعار أطراف أخرى تريد أن تحقق مآربها على حساب أهلنا وشعبنا”.

وأضاف القفطان أن “واجب الدفاع الذاتي هو واجب أخلاقي وإنساني وليس واجبًا قسريًّا، فعلينا أن ندافع عن هذه المدينة، لا أن نتركها للمطامع، إن كانت تركية أو غيرها”.

وأكد القفطان في ختام حديثه، ضرورة التزام الجميع بواجب الدفاع الذاتي: “وكما أننا ننتفع من هذه الأرض ونعيش عليها ونأكل من خيراتها، فمن الأولى أن يكون لنا ردّ جميل لهذه الأرض بالدفاع عنها. كيف سيكون هذا الدفاع؟ يكون بأداء واجب الدفاع الذاتي، أما من كان له رأي آخر، فنحن نقبل هذا الرأي، ونتحاور إلى أن نصل إلى نتيجة ترضي الطرفين”.

نقلاً عن وكالة ANHA