حزب سورية المستقبل

مجلس إدلب يحيي ذكرى استشهاد الرفيقة هفرين خلف والرفيق فرهاد رمضان

249

نظَّم مجلس إدلب لحزب سوريا المستقبل ندوة حواريَّة شارك فيها أعضاء من المركز العام ولجان ومنتسبين, وذلك استذكاراً للشهيدة “هفرين خلف” الأمين العام للحزب، والشهيد الشاب “فرهاد رمضان”, بعد مرور عام على استشهادهما, وذلك يوم السبت 17/تشرين الأول/2020 , في مركز الإيواء بمدينة الرقة.

وبحضور عدد من أهالي ووجهاء وشيوخ عشائر مدينة إدلب، وبمشاركة عدد من الإدارات والمجالس.

ومع أعلام حزب سوريا المستقبل وصور الشهداء ومنها صور الشهيدة “هفرين خلف”، والشهيد “فرهاد رمضان”، والشهيد “مروان فتيح”، والشهيدة “ناديا الخشان”.

بدأت الندوة بالوقوف دقيقة صمت استذكاراً وتخليداً لأرواح الشهداء، ثم تم الترحيب بالحضور، وإلقاء قصائد شعر عن الشهداء.

ليتم بعدها إلقاء عدة كلمات ومنها: كلمة الرفيق “تركي دعدوع” رئيس مجلس إدلب لحزب سوريا المستقبل، حيث استذكر في بدايتها شهداء الحرية والكرامة الشهيدة “هفرين خلف” ،والشهيد “فرهاد رمضان” بالذكرى السنوية لاغتيالهم على يد الاحتلال التركي.

وتحدث دعدوع عن المواقف النضالية للشهيدة هفرين خلف ،ودعمها المستمر باتجاه السلام والحوار بين جميع مكونات الشعب السوري، للوصول إلى حل للأزمة السورية، ودعا الجهات المعنية إلى محاسبة المجرمين لهذا الفعل الإجرامي.

بعد ذلك تم إعطاء نبذة عن الشهيدة “هفرين” ومسيرتها النضاليَّة من قبل الرفيقة “صفاء الطه”رئيسة مكتب تنظيم المرأة، وأبانت من خلالها حياة الشهيدة “هفرين” وأبرز نشاطاتها في تأسيس حزب سوريا المستقبل، وجددت العهد لها بمتابعة مسيرة الشهداء ونضالهم.

وألقى الرفيق “هيثم حاج عبدالله” رئيس مجلس إدلب الخضراء، ابتدأها بالترحيب بالضيوف وتطرق فيها إلى السلام على روح الشهيدة “هفرين” ،وإلى مواقفها الوطنية والنضالية التي تركت الكثير من المكتسبات التي انعكست بشكل إيجابي على المنطقة.

وأضاف حاج عبدالله أن اغتيال الرفيقة هفرين خلف كان محاولة لإطفاء شعلة النضال، وتدمير الفكر الديمقراطي، وعاهد الرفيقة بالسير على دربها درب الحرية والنضال، وفي ختام كلمته قدم شكره لكل من ساهم في دعم ومساعدة أهالي إدلب النازحين ولكل الجهات العسكرية والحزبية والمدنية.

تلاها عرض فيلم وثائقي عن حياة الشهيدة “هفرين” ومسيرتها العلميَّة والنضاليَّة منذ تأسيس حزب سوريا المستقبل, حتى جريمة الاغتيال التي اُرتكبت بحقها. لتختتم الندوة بكلمة من قبل عضو مكتب العلاقات العامة لحزب سوريا المستقبل الرفيق “منصور الشيخ” ،والذي استذكر روح الشهيدة هفرين, وتحدث عن نضالها ,ودورها في تطوير وترسيخ مبادئ وأهداف حزب سوريا المستقبل ,وأن الشهيدة هفرين كانت ولاتزال المثال الذي يحتذى به ,ونحن نعاهد بالسير على درب الشهداء ومواصلة نضالنا لتحقيق العدالة للرفيقة “هفرين خلف” والرفيق “فرهاد رمضان”.