حزب سورية المستقبل

وقفة تضامنية تأييداً لقوات سوريا الديمقراطية واستنكاراً للانتهاكات التي تقوم بها الدولة التركية

188

بدعوة وبتنظيم من الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا وحزب سوريا المستقبل أقيم في مدينة عين عيسى وقفة تضامنية تأييداً لقوات سوريا الديمقراطية واستنكار ورفض للانتهاكات التي تقوم بها الدولة التركية في مناطق شمال وشرق سوريا.

حيث حضر هذه الوقفة رئيس حزب سوريا المستقبل المهندس إبراهيم القفطان وأعضاء رئاسة وأفرع حزب سوريا المستقبل وممثلين عن الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا, بالإضافة إلى المئات من أهالي مدينة الرقة وريفها, وذلك في قرية تل السمن التابعة لمدينة الرقة.

بدأت الوقفة التضامنية بالوقوف دقيقة صمت اجلالاً وإكراماً لأرواح شهدائنا الأبرار, تلاها إلقاء كلمات عدة والتي بدأت بكلمة الإداراة الذاتية والتي ألقاها الرئيس المشترك لمكتب الدفاع في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا زيدان العاصي رحب فيها بالحضور مشيراً إلى أن هذا الحضور يدل على أصالة مكونات الشعب السوري وخاصة في هذا المكان والزمان, حيث قال: “وجودكم هنا دعم لأبطالنا على الجبهات ,الأبطال الذين يقدمون أرواحهم في سبيل الدفاع عن هذا البلد وعن أهله وعن التعايش السلمي في وجه أشرس هجوم وأعتى قوة موجودة في الشرق الأوسط والمرتب الثالث عالمياً ويستخدم كافة أنواع التدمير في الجو والأرض”.

وأضاف العاصي عن التدخل التركي “كان يتوقع أردوغان بأنه سيحسم المعركة خلال أيام وبأن هذه القوة لن تقاوم من قبله وكان يعتقد بأنه سيلعب على وتر الطائفية لكنه لم ينجح ,ونحن اليوم بحاجة إلى أن نتضامن ونتكاتف فمن جاء ليحتل أرضنا لن يفرق بيم الكردي والعربي ولا المسلم ولا المسيحي”.

تلى كلمة العاصي كلمة المهندس إبراهيم القفطان رئيس حزب سوريا المستقبل ترحم فيها على الشهداء وعلى الشهيدة الأمين العام لحزب سوريا المستقبل المهندسة هفرين خلف ,حيث قال: “رحم الله رفيقتي هفرين وأدخلها جنان الخلد, دم هفرين رأيت فيه بأنه وحد الجبهات, وأريد أن أتحدث عما نفعله نحن بصمودنا باتجاه الأوراق الدولية وهل نستطيع أن يكون لنا ثقل دولي”.

وأضاف القفطان خلال كلمته: “فكروا بالتنازع القومي والديني والطائفي في هذ المنطقة وراهنوا عليه ,وقالوا عندما يدخل أردوغان سيكون هناك انشقاق عامودي وأفقي بين أبناء المنطقة ,لكن ما رآه أن أبناء المنطقة اتحدوا أكثر من قبل”.

واستطرد القفطان حول موقف الشعب من المتغيرات الحاصلة وقال: “أبناء سوريا هم من يقررون مصيرهم لا الدول الأخرى ,بل سيكون الصوت هنا والصدى في أوروبا وأمريكا والدول العربية ,ولا نريد أن نكون صدى لصوتهم لأن الأصل هنا وليس في الخارج”.

وخاطب القفطان أبناء الشعب السوري حيث قال: “يا أبناء جلدتي من السوريين باتحادكم وبقوتكم بجانب بعضكم البعض ستستجيب جنيف وستستجيب اللجنة الدستورية وستستجيب الأمم المتحدة وسينفذ القرار 2254 كما نريد وبأولوياته لا نستثني الأول فنعود إلى الثاني, وسترون إن كنا صوتاً واحداً سيكونون هم الصدى ولن نكون يوماً من الأيام صدى لأننا عرفنا كيف تمارس الديمقراطية لا بالصناديق بل بإخائنا”.

وعند انتهاء الكلمات خرج الأهالي وممثلي الإدارة الذاتية وأعضاء حزب سوريا المستقبل وممثلي الإدارات والمؤسسات بموكب مهيب مزين بأعلام حزب سوريا المستقبل وبأعلام قوات سوريا الديمقراطية من قرية تل السمن وصولاً إلى قلب ناحية عين عيسى لتعلوا الهتافات والزغاريد التي تحيي الشهداء وقوات سوريا الديمقراطية.
#حزب_سوريا_المستقبل
#الإدارة_الذاتية
#عين_عيسى