حزب سورية المستقبل

أمريكا.. آخر جهد لوقف الغزو التركي لشمال سوريا

306

واشنطن بوست

By Karen DeYoungSouad Mekhennet and Louisa Loveluck

أطلقت إدارة الرئيس الأمريكي ترامب محاولة أخيرة، لتفادي الغزو التركي لشمال شرق سوريا التي يتوقع أن تكون خلال الأسبوعين المقبلين.

مع تجمع عشرات الآلاف من القوات التركية بالقرب من الحدود، يعتزم وفد رفيع المستوى من وزارة الدفاع تقديم ما يصفه المسؤولون الأمريكيون بأنه عرض أخير لمعالجة مخاوف تركيا في اجتماع عقد الاثنين في أنقرة.

يمثل هذا الاجتماع ذروة الخلاف المستمر منذ سنوات بين “حليفي الناتو” حول دعم الولايات المتحدة للمقاتلين الأكراد السوريين الذين قادوا الحرب البرية ضد الدولة الإسلامية، لكن تركيا تعتبرهم تهديدًا إرهابيًا لأمنها. الانتصارات التي قادها الأكراد ضد الجماعة المسلحة قادتهم عمليّاً إلى السيطرة على جزء كبير من المنطقة الحدودية “السورية التركية”.

فشل الجهد الأمريكي قد يؤدي في المنطقة التي دمرتها الحرب إلى اضطرابات أعمق، مما يهدد الجهود الرامية إلى هزيمة فلول الدولة الإسلامية. وإلى تقويض هدف الرئيس ترامب بسحب القوات الأمريكية من سوريا.

يتضمن الاقتراح عملية عسكرية أمريكية تركية مشتركة لتأمين قطاع الحدود السورية التركية الذي يبلغ عمقه حوالي تسعة أميال وطوله 87 ميلًا، وسيتم سحب المقاتلين الأكراد منه.

ستدمر القوات الأمريكية والجيش التركي التحصينات الكردية، ثم تقوم بدوريات مشتركة في المنطقة الواقعة في منتصف الثلث من الحدود الشمالية الشرقية الممتدة بين نهر الفرات والعراق. وسيتم مسح الثلثين الآخرين في وقت لاحق.

لقد رفضت تركيا بالفعل تلك المعايير، مصرة على “منطقة آمنة” بعمق 20 ميلًا على الأقل، وتعبر عن تفضيلها السيطرة عليها وحدها. وتتطلع الحكومة التركية أيضًا إلى إنشاء مناطق تسمح بالعودة الآمنة لأكثر من 3.6 مليون لاجئ سوري يعيشون في تركيا.

ليست المرة الأولى التي تهدد فيها تركيا بغزو سوريا. لكنه هذه المرة حقيقي ووشيك، وفقًا لمسؤولين أمريكيين وأتراك وأكراد وأوروبيين، تحدث بعضهم “للواشنطن بوست”شريطة عدم الكشف عن هويتهم أثناء مناقشة الوضع المتفجر.

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم الأحد “الفائت” في حفل افتتاح طريق سريع ومستشفى في مدينة بورصة: “الآن سوف ندخل شرق الفرات”. وأضاف “وقد أخبرنا روسيا والولايات المتحدة بذلك”. “لا يمكننا التحلي بالصبر لفترة طويلة.”

ترفض تركيا دخول الولايات المتحدة، لحماية المقاتلين الأكراد.

تهيمن وحدات حماية الشعب الكردي على الجيش “في شمال وشرق سوريا” البالغ قوامه أكثر من 60.000 جندي، المسمى قوات سوريا الديمقراطية، والذي قامت الولايات المتحدة بتجهيزه وتدريبه لهزيمة تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”.

إضافة إلى التوتر الشديد بشأن هذه القضية، فإن الإدارة الأمريكية تخوض نزاعًا منفصلاً مع تركيا بشأن شراء نظام دفاع صاروخي روسي متطور S400، مما تسبب بالفعل في إلغاء الولايات المتحدة لمشاركة تركيا في تصنيع وشراء طائرات F35 ، طائرة الشبح الأمريكية للجيل القادم.

يفوّض القانون الأمريكي ترامب بفرض عقوبات اقتصادية على تركيا بسبب شرائها منظومة الصواريخ االروسية السابقة الذكر. تجنب ترامب حتى الآن تنفيذ التفويض، جزئياً على الأقل للحيلولة دون تدمير أي فرصة للتوصل إلى اتفاق يهمّ الأكراد.

لكنه في الوقت نفسه، حذر الأكراد من أن القتال مع تركيا قد يجعلهم غير قادرين على حراسة السجون المؤقتة في شرق سوريا التي يحتجزون فيها عناصر “داعش”.

فقد تم القبض على ثمانية آلاف عراقي وسوري منهم، وحوالي الألفين من دول أخرى – خلال العمليات التي أدت إلى تفكيك “الخلافة” في وقت سابق من هذا العام.

قال الدارخليل، السياسي الكردي البارز في شمال شرق سوريا في مقابلتنا معه في القامشلي “شمال شرق سوريا”: “إما أن نقاتل الأتراك، أو نحرس السجناء من عناصر تنظيم داعش، لا يمكننا أن نفعل الاثنين معا.”

وأضاف: “نحن لا نستخدم عناصر داعش المسجونين كورقة ضغط، ولكن ربما نفقد السيطرة هنا. إن السجون هنا، ليست مثل السجون الرسمية. بعضها مدارس، أضيف جدار حوله وتم تحويله إلى سجن”.

ويضيف خليل: “إذا رأى أعضاء داعش أن هناك قتال وأن تركيا هاجمت، سيكسرون الجدار ويهربون”.

في شمال شرق سوريا، تستعد الإدارة الذاتية للحرب مع تركيا.

تشوب الطرق في البلدات والمدن الحدودية أنفاقًا محفورة حديثًا، وتحولت عشرات المنازل إلى ملاجئ. بنيت مستشفيات مؤقتة تحت الأرض.

يقول الأكراد إنه ليس لديهم أوهام بشأن النصر ضد الجيش التركي. “إذا دخلوا ، سيتم تدمير أراضينا”، قال خليل.

المشكلة الكبرى

الصراع حول الأكراد هي قصة عن الجهود الأمريكية للتعامل مع مشكلة كبيرة كانت وهي تنظيم الدولة الإسلامية، في مقابل تأجيل مشكلة تركيا.

كما أنه يعكس ضرورات الجيش الأمريكي، الذي اعتبر الأكراد إلى حد بعيد أكثر قوة قتالية متوفرة في سوريا، ويحاول الدبلوماسيون الأمريكيون، شرح قرارات السياسة الأمريكية إلى أنقرة.

تم تشكيل التحالف بين القوات الأمريكية والوحدات الكردية، عندما استعادت القوات الكردية، بمساعدة الغارات الجوية الأمريكية، مدينة كوباني الحدودية، والبلدات والقرى المحيطة بها من تنظيم الدولة الإسلامية عام 2015.

تعتبر تركيا أن وحدات حماية الشعب وشركائها السياسيين السوريين هي مجموعات فرعية من حزب العمال الكردستاني في تركيا. لعقود من الزمن، قاتل حزب العمال الكردستاني، كما هو معروف، الجيش التركي، في البداية لتحقيق دولة كردية مستقلة ومؤخراً لكسب مستوى من الحكم الذاتي الكردي داخل تركيا.

صنفت كل من الولايات المتحدة وتركيا، حزب العمال الكردستاني على أنه منظمة إرهابية، وازدادت المصادمات التركية مع حزب العمال الكردستاني بشكل ملحوظ في الأشهر الأخيرة.

تعتبر تركيا أيضًا وحدات حماية الشعب مجموعة إرهابية، لكن الولايات المتحدة لا تعتبرها كذلك.

أخبر المسؤولون الأمريكيون تركيا في البداية، أن تحالفهم مع وحدات حماية الشعب كان مؤقتاً، وأن الأسلحة التي قدموها للمقاتلين الأكراد لاستعادة كوباني سيتم استعادتها. لكن هذه الوعود سرعان ما تجاوزتها الحاجة إلى إرسال قوة برية فعالة ضد المسلحين في شرق سوريا.

تجنب الدبلوماسيون الأمريكيون الإعلان عن اتصالاتهم مع الأكراد، لكن الجيش الأمريكي كان حريصاً على الثناء على براعة ساحة المعركة. تم توفير المزيد والمزيد من الأسلحة – على الرغم من أنها ليست مدفعية وأسلحة ثقيلة كما يزعم الأتراك – وحظي القادة الأمريكيون بفخر على صور فوتوغرافية مع تلك الأسلحة ومع القادة الأكراد من الوحدات الكردية المقاتلة “YPG”، وهي منشورة في وسائل التواصل الاجتماعي.

أثارت كل صورة غضب الأتراك، كما أثار الاستيلاء الذي تدعمه الولايات المتحدة عام 2016 من تنظيم الدولة الإسلامية لمدينة منبيج، تبعد حوالي 25 ميلاً إلى الغرب من الفرات.

كان نهر الفرات منذ فترة طويلة، بمثابة خط فاصل غير رسمي بين القتال الأمريكي ضد الدولة الإسلامية وبقية سوريا، حيث كان الرئيس السوري بشار الأسد وحلفاؤه الروس والإيرانيون يقاتلون قوات المعارضة السورية.

 

على الرغم من التوصل إلى صفقة أمريكية تركية لإزالة وحدات حماية الشعب من منيج في النهاية، إلا أن تنفيذها كان بطيئًا ومتقطعا.

ابتداءً من عام 2016، انتقلت القوات التركية إلى الأجزاء الغربية من شمال سوريا، إلى حد كبير لمنع الأكراد المدعومين من الولايات المتحدة من الاتحاد مع الجماعات الكردية السورية الأخرى، وتشكيل خط متين على طول الحدود بأكملها. عندما قامت تركيا بحملة على حزب العمال الكردستاني شمال الحدود، اتهمت تركيا الأكراد السوريين بإلقاء قذائف الهاون والمدفعية على الأراضي التركية. قال الأكراد السوريون إن الأتراك هم الذين هاجموهم عبر الحدود.

مكالمة هاتفية

أعلن ترامب في كانون الأول الماضي – بعد مكالمة هاتفية مع أردوغان-  عن سحب القوات الأمريكية من سوريا، قال الحلفاء الأكراد السوريون لأمريكا إنهم يخشون أن تزيد تركيا من هجماتها ضدهم.

في كانون الثاني هذا العام، وسط رد فعل عنيف، قام ترامب بتغريد أن الولايات المتحدة “ستدمر تركيا اقتصاديًا إذا ضربت الأكراد”. لكنه أضاف: “بالمثل، لا نريد أن يستفز الأكراد تركيا”.

كان إعلان الانسحاب من بين العوامل التي أدت إلى استقالة وزير دفاع ترامب، الجنرال المتقاعد جيم ماتيس، الذي لم يتم تثبيت بديل دائم له حتى تأكيد تثبيت مارك إسبير الشهر الماضي.

كانت الحملة البرية ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا – بدعم من الضربات الجوية الأمريكية وقوات التحالف- من بين العمليات الأمريكية الأكثر نجاحًا والأقل تكلفة منذ عقود، على الرغم من أن جماعات حقوق الإنسان قالت إن الحرب الجوية بقيادة الولايات المتحدة أسفرت عن الآلاف من الضحايا المدنيين.

مع نشر أكثر من 2500 في أعلى مستوياتها، كانت معظم القوات الأمريكية بعيدة عن الخطوط الأمامية، ولم تتلق سوى عدد قليل من الضحايا على مر السنين. لكن وجودهم كان يعتبر حصنًا رمزياً فعالاً إلى حد كبير ضد التوغلات الحكومية السورية والروسية والإيرانية في شرق سوريا.

إذا لم تحقق شيئًا آخر، فقد ساعدت صدمة إعلان ترامب – التي خفت حدتها في نهاية المطاف باتفاق على إبطاء انسحاب الولايات المتحدة – في وضع وزارة الخارجية والدفاع في اتفاق أوثق حول كيفية حل مشكلة تركيا.

قام وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو بالرد على ما أصبح إلى حد كبير يعرف بعلاقة ذات توجه عسكري، ووجد سببًا شائعًا في التعامل مع الأتراك الذين غالباً ما يسهل غضبهم.

لدواعي انتخابية يريد ترامب إعادة القوات الأمريكية إلى الوطن، وهو يؤكد “داخلياً” أنه ليس لديه أي هدف حقيقي سوى إعادة هذه القوات إلى الوطن ولكنه لعب أيضاً دوراً مفيداً في استرضاء أردوغان عن رغبته بخروج القوات الأمريكية من سوريا.

انخفض الوجود العسكري الأمريكي الآن إلى حوالي 1000 جندي، وستكون هناك حاجة إلى عدد منهم، للقيام بدوريات مع القوات التركية في المنطقة الآمنة التي تقترحها الولايات المتحدة.

يحدّد الأكراد السوريون رهاناتهم. إنهم على اتصال بالروس وبنظام الأسد، حيث لا يوجد مجال كبير للتقارب.

قال السياسي الكردي ألدار خليل: “إن روسيا تقترح صفقة، لندفع بالأميركيين للخارج، وبعد ذلك سيوقفون الأتراك. قلنا لهم كيف سنخرج الأمريكيين، هل نحن من أحضرناهم؟”.

#حزب_سوريا_المستقبل
#تقرير
#المنطقة_الآمنة #سوريا #أمريكا #تركيا
منظمة أوروبا