جريمة أخرى تضاف إلى جرائم قتل النساء راح ضحيتها امرأة وطفلتها

81

شهدت مدينة الرقة بتاريخ 16/1/2023 جريمة قتل مروعة بحق امرأة معلمة تبلغ من العمر ٢٥ عاماً مع طفلتها وتحمل مولودا في الشهر الثامن في حي المشلب شرقي المدينة.

تأتي هذه الجريمة بعد أن استطاعت المرأة في الآونة الأخيرة من لعب دورها في كافة المجالات واستطاعت لعب دورها أكثر ضمن المجتمع، وهذه الهجمات المتكررة على المرأة هي بهدف كسر عزيمتها والقضاء على إرادتها بعد أن أصبحت أكثر تنظيما، ومدركة لكافة السياسات المتمثلة بالذهنية المتعصبة، وتعمل على بناء مجتمع سليم خالي من العنف والاضطهاد بحق المرأة.

ونحن كمجلس المرأة العام في حزب سوريا المستقبل ندين ونستنكر كافة الجرائم المرتكبة بحق المرأة، وخاصة الجريمة التي طالت السيدة نورا عبد الأحمد وابنتها، ونطالب الجهات المعنية بمحاسبة المجرمين بأشد عقاب، وإننا نعبر مرة جديدة عن التزامنا الصريح، والواضح تجاه النساء السوريات، واستمرارنا بالوقوف إلى جانبهن في التصدي لهذه الظاهرة الخطيرة التي تعصف بتماسك البناء الاجتماعي للمجتمع بأسره، ونؤكد أيضاً على أننا لن نتوانى للحظة واحدة، وسنبذل قصارى جهدنا، جنباً إلى جنب مع المؤسسات والهيئات المعنية كافة في القيام بكل جهد ممكن من أجل اتخاذ العقوبات الرادعة بحق مرتكبي مثل هذه الجرائم، وصولاً إلى اجتثاث هذه الظاهرة من جذورها.

مجلس المرأة العام في حزب سوريا المستقبل