حزب سورية المستقبل

أهالي ديرالزور يستذكرون ضحايا مجزرة الشعيطات في ذكراها السنوية الثامنة

243

أقيمت اليوم في مدينة ديرالزور مراسم استذكار ضحايا مجزرة الشعيطات -الجريمةٌ التي لم يشهد مثلها التاريخ-, وذلك بحلول الذكرى السنوية الثامنة لها, والتي ارتكبها تنظيم داعش وراح ضحيتها المئات من أبناء عشيرة الشعيطات.

حيث شارك في مراسم الاستذكار المئات من أهالي ريف ديرالزور الشرقي, وأبناء عشيرة الشعيطات, ووفد من حزب سوريا المستقبل برئاسة الرفيقة “سهام داوود” الأمين العام للحزب، وممثلين عن الإدارات والمؤسسات المدنية والعسكرية, وشيوخ ووجهاء عشائر في المنطقة.

وافتتحت المراسم بتقديم عرض عسكري، تلاها إلقاء كلمات عدة كان منها كلمة للرفيقة “سهام داوود” استذكرت فيها كافة الشهداء وشهداء عشيرة الشعيطات على وجه الخصوص, وقالت: “في مثل هذا اليوم صعَّد تنظيم داعش من هجومه الأسود على مناطق شمال شرق سوريا, لكن المقاومة التي أبداها الأهالي وخاصة أهالي دير الزور وشنكال وكوباني أبطلت مفعول هذا السحر الأسود لداعش ومطامعه في المنطقة”.

وأبانت بأن هذه الأرض هي أرضٌ مباركة؛ لأنها ارتوت بدماء الكثير من الشهداء, وكسرت شوكة داعش حتى تمكنت من دحره في الباغوز, وبأن أبناء سوريا جميعاً سيقفون بوجه الاحتلال التركي ولن يقبلوا بتقسيمها.

ودعت “داوود” أبناء ديرالزور إلى عدم الانجرار وراء الحرب الخاصة التي يحيكها أعداء سوريا على المنطقة بمختلف مسمياتهم, وأكدت على ضرورة الالتفاف ودعم مشروع الإدارة الذاتية وجهود قوات سوريا الديمقراطية حتى بناء سوريا ديمقراطية تعددية لامركزية.

وتخلل المراسم تقديم عروض عدة من قبل فرقة أطفال الشهداء.