حزب سورية المستقبل

بيان إلى الرأي العام

364

لم تتوقف تركيا عن سياساتها الاستعمارية والتوسعية الاحتلالية في سوريا بشكل عام ومناطق الإدارة الذاتية على وجه الخصوص، وذلك لإحياء أمجاد العثمانية القديمة فمازال أردوغان يهدد باحتلال مناطق سورية جديدة تتبع للإدارة الذاتية معتمداً على حجج وأكاذيب واهية تارةً بحجة أمنه القومي، وتارةً بحجة إقامة المنطقة الآمنة لتوطين اللاجئين السوريين الذين أصبحوا ورقة للابتزاز السياسي وللأسف بيد أردوغان ونظامه ومرتزقته، وقد عاد وجدد هذه التهديدات مرةً أخرى بعد التوصل لاتفاق مع كل من فنلندا والسويد وموافقته انضمامها لحلف الناتو متوعداً بحرب يفهمها الغرب بحسب تصريحاته، وقد حاول إعلام النظام التركي إظهار أردوغان بمظهر المنتصر بهذا الاتفاق مع فنلندا والسويد من خلال تسليم المعارضين لحكمه والتضييق عليهم وحصوله على بعض المكاسب الأخرى متناسياً أن الغرب لايشبهه ونظامه الديكتاتوري القاتل الذي يعتقل كل من يعارضه ويمارس القتل والسجن والتهجير القسري والتغير الديمغرافي ضد أهلنا في المناطق التي يحتلها في كل من عفرين وتل أبيض ورأس العين في أبشع صورة لانتهاك القانون الدولي وشرعة الأمم المتحدة.

ونحن في حزب سوريا المستقبل نؤكد بأننا لا نقبل الاحتلال لمناطقنا السورية، ونؤكد على وحدة الصف بين جميع أبناء المكونات السورية في مواجهة هذا العدوان وهذه التهديدات التركية الجديدة.

ونؤكد على حق أهلنا وشعبنا بالعيش بسلام على أرضه وفي وطنه، ونطالب المجتمع الدولي عموماً والمؤسسات الأممية، وكذلك الدول الضامنة في اتفاق ٢٠١٩ وكافة الأحزاب والقوى السياسية ومؤسسات المجتمع المدني لوقف هذا التصعيد وهذه التهديدات التي تعرقل وتعيق جهود التحالف الدولي وقوات سوريا الديمقراطية في مكافحة الإرهاب الذي يهدد العالم برمته.

حزب سوريا المستقبل
الرقة
٢٠٢٢/٧/٢