حزب سورية المستقبل

بيان بمناسبة ذكرى شهداء قره جوخ

123

بالرغم من الظلم والاستبداد والطغيان الذي يمارس على شعبنا السوري، ستستمر مقاومتنا، وستبقى قره جوخ ميراثاً يهتدي إليه عاشق الحرية والحياة.

ونستذكر في هذا اليوم بكل فخر واعتزاز شهدائنا في حزب سوريا المستقبل الذين طالتهم يد الغدر والإرهاب الداعشي التركي, وكذلك الشهداء الذين احتضنتهم قمة قره جوخ ليثبتوا للعالم بأنَّهم السَّد المنيع في وجه الإرهاب والإجرام.

في الوقت الذي كانت فيه قوات سوريا الديمقراطية تحارب الإرهاب العالمي “داعش” في عاصمة الخلافة المزعومة في الرقة، قامت طائرات الاحتلال التركي بتاريخ ٢٥ – ٤ – ٢٠١٧ باستهداف قمة قره جوخ لتعيق مسيرة التحرير من داعش، ولايزال الاحتلال التركي مستمر بانتهاكاته لكافة الأعراف والمواثيق الدولية ومساندته للقوى الإرهابية.

ورغم فشلها إلَّا أنَّ مكائدها ومؤامراتها ضد شعبنا لم تنتهي من خلال شنَّها لحرب بربرية وحشية على شعبنا في عفرين ورأس العين وتل أبيض، وتهجيرهم وتغيير ديمغرافيتها.

ولقد أثبتنا للعالم بأنَّه رغم الاستهداف والتآمر على شعبنا، سوف نستمر في مقاومتنا ونضالنا ولن تتمكن الأنظمة الإرهابية والاستبدادية للنيل من إرادتنا وعزيمتنا رغم محاولتهم المتكررة في شمال شرق سوريا، وخلق المشاكل والإخلال بالأمن في مناطقنا وهذا ما شهدناه في دير الزور والرقة والحسكة وأخيراً في القامشلي من خلال النظام السوري عبر خلاياه وماتسمى بالدفاع الوطني، وغيرها من عمليات القتل للوجهاء، وسنبقى ندافع عن قيمنا الإنسانية وسنكشف للعالم حقيقة هذه الأنظمة الإرهابية.

إنَّنا في حزب سوريا المستقبل، نستذكر شهدائنا الذين بفضلهم ننعم بالأمن والأمان والاستقرار، ونعاهد شعبنا بأنَّنا سنقاوم حتى تحقيق أهداف ثورتنا في العيش المشترك وتحقيق نظام ديمقراطي لامركزي يضمن الحقوق لكافة مكونات الشعب السوري.

المجد والخلود لشهداء الحرية والكرامة.

حزب سوريا المستقبل
الرقة ٢٥ – ٤ – ٢٠٢١