حزب سورية المستقبل

المئات من أهالي منبج يشاركون حزب سوريا المستقبل احتفالية الذكرى السنوية الثالثة للتأسيس

286

تحت شعار “معاً.. لبناء سوريا ديمقراطية تعددية لا مركزية” نظَّم مجلس منبج وريفها احتفالية جماهيرية كبرى بمناسبة الذكرى الثالثة لتأسيس حزب سوريا المستقبل, وذلك في قلعة نجم المطلة على نهر الفرات في ريف مدينة منبج , والتي زينت بأعلام حزب سوريا المستقبل, وصور شهداء الحزب.

وحضر الاحتفالية الأمين العام لحزب سوريا المستقبل الرفيقة “سهام داوود” ومساعديها الرفيقة “جميلة أحمد” والرفيق “أحمد السلطان, ومساعد رئيس الحزب الرفيق “جاهد حسن”, ووفود من الإدارات المدنية والعسكرية, وأحزاب سياسية, وشيوخ ووجهاء والمئات من أهالي مدينة منبج.

وبدأت الاحتفالية بالوقوف دقيقة صمت استذكاراً لأرواح الشهداء, تلاها الترحيب بالحضور من قبل الرفيق “عابر الحسين”, لتلقي بعد ذلك الرفيقة ” عذاب العبود” رئيس مجلس منبج لحزب سوريا المستقبل كلمة باركت فيها حلول هذه الذكرى, كما استذكرت الشهداء الذين كان لهم الدور الأساسي في تأسيس الحزب.

وأشارت إلى أن نشأة حزب سوريا المستقبل والتي جاءت لتكوين إرادة سياسية قادرة على استيعاب تحديات المرحلة بقيادة السوريين, ولتمثيل هوية سوريا التعددية الغنية بثقافاتها ومكوناتها نحو تحقيق طموحات الشعب السوري في العيش بكل حرية وكرامة.

وبينت العبود بأن ولادة الحزب كان لها تأثير داخل الأنظمة الاستبدادية القوموية التي سارعت إلى استهداف ومحاربة مشروعه الوطني, وذلك باستهداف الشهيدة “هفرين خلف” الأمين العام للحزب, وأيضاً الشهيد “عمر علوش, مروان الفتيح, حمزة الحج, نادية الخشان, وفرهاد رمضان”.

وتابعت بالقول: “بعد مرور ثلاث سنوات كان هناك انجازات كبيرة لحزبنا تمثلت في بناء القاعدة التنظيمية للحزب وتوسيع القاعدة الجماهيرية, وافتتاح مراكز لمجالس الحزب في كل منطقة وكل ناحية وذلك بهدف ترميم الصدع الذي نتج بسبب الأزمة”.
ونوهت العبود إلى التزام الحزب بالنهج السلمي في التغيير الديمقراطي عبر الحوار السوري السوري وتطبيق القرار الأممي 2254 ,وعبر دعم مشروع الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا, والوقوف مع قوات سوريا الديمقراطية التي حاربت الإرهاب وتتصدى في كل يوم للهجمات الاحتلالية التركية.

وفي السياق ذاته ألقيت عدة كلمات كان منها كلمة الرفيقة “رفيف السمران” باسم مجلس المرأة للحزب, وكلمة ” الشيخ صادق العصيدي” باسم أعيان حزب سوريا المستقبل, وكلمة رئيس مجلس الشباب للحزب الرفيق “عدنان خليفة”.

حيث باركت الكلمات بمجملها ذكرى التأسيس, و دعت إلى زيادة اللحمة الوطنية للخروج بحل سياسي لخلاص سوريا وأبناء سوريا من هذه المحنة عبر التكاتف والتضامن أمام أي خطر يهدد أمن واستقرار المنطقة وبناء سوريا المستقبل.

وتخلل الاحتفالية تقديم عدة عروض تضمنت فقرات تراثية وفلكلورية غنائية ,بالإضافة إلى إلقاء قصائد شعرية.