حزب سورية المستقبل

بخطوات ثابتة ومبادئ راسخة.. حزب سوريا المستقبل يدخل عامه الرابع

564

بحلول الذكرى السنوية الثالثة لتأسيس حزب سوريا المستقبل, نظَّم الحزب احتفالية جماهيرية كبرى شارك فيها أعضاء مجالس حزب سوريا المستقبل من كافة مناطق شمال وشرق سوريا ,بالإضافة إلى المئات من الأهالي وممثلين عن الإدارات والمؤسسات والمجالس المدنية والعسكرية وشيوخ ووجهاء عشائر.

ومع إشراقة صباح 27/3/2021 وفي صالة التاج بمدينة الرقة والتي زينت بأعلام حزب سوريا المستقبل ويافطات حملت شعارات عدة, بدأت الاحتفالية بكلمة ترحيبية بالحضور, ثمَّ إلقاء قصيدة إهداءً لروح الشهيدة هفرين خلف, ليتم بعد ذلك الوقوف دقيقة صمت استذكاراً لأرواح الشهداء.

وافتتح الاحتفال بإلقاء كلمة من قبل رئيس حزب سوريا المستقبل المهندس “إبراهيم القفطان” حيث رحب في بدايتها بالحضور, قائلاً: “نحتفل اليوم بالذكرى الثالثة لتأسيس حزبنا حزب سوريا المستقبل, ونبارك لكل أعضاءنا وأنصارنا في ذكرى التأسيس، ونتمنى لهم مزيد من التقدم والازدهار، وأن يكون حزبنا رافداَ من روافد الحياة السياسية والحرية في سوريا”.

كما أشار خلال كلمته إلى الحالة التي وصلت إليها سوريا بعد عشر سنوات من الحراك الثوري, مؤكداً بأن الحريات مازالت مسلوبة بسبب استمرار آلة القمع والقتل والتهجير والتشريد, وبأنه لابد من إنهاء هذا الكابوس الجاثم على صدور السوريين, ولابد أن يجتمع السوريون ويعيدوا اللحمة الوطنية ليعود الأمن والاستقرار إلى ربوع سوريا.

وتابع قائلاً: “إن شعبنا السوري انتفض في كل مكان مطالباً بالحرية والكرامة واسقاط المنظومة الاستبدادية وكافة القوى الإرهابية المرتهنة للاحتلال التركي، وعلى مدى عشر سنوات لم يكلف شعبنا أحداً للتفاوض والمساومة، وإن سوريا ليست للصفقات ولا للمؤامرات التي تبحث في تكريس وتعميق الأزمة واستمرار الاحتلال التركي والتدخل الدولي واستمرار الأنظمة الاستبدادية”.

ليختتم كلمته بالتطرق إلى حالة الصراع التي تعيشها سوريا والتي تحتاج إلى توضيح الخيارات والتوجهات الكبرى في سبيل تحقيق المشروع الديمقراطي, وأن نمد اليد لكل شركاء الوطن عموماً ولكافة القوى الديمقراطية التي تجمعنا معهم وحدة الموقف والموقع معلنين استمرارنا في الخط المعارض لسياسات النظام والمعارضة، واعتمادنا النضال السلمي في تحقيق الديمقراطية, وحل الأزمة السورية عبر الحوار السوري السوري والقرارات الأممية ذات الصلة.

توافدت إلى الاحتفالية برقيات تهنئة عدة من قبل الإدارات والمؤسسات المدنية والعسكرية, التي تبارك مرور الذكرى الثالثة على تأسيس حزب سوريا المستقبل وإقامة هذه الاحتفالية.

وألقت بعد ذلك الرفيقة “غالية كجوان” ناطقة مجلس المرأة العام بحزب سوريا المستقبل كلمة باركت من خلالها لجميع نساء سوريا والشعب السوري بالذكرى السنوية الثالثة لتأسيس حزب سوريا المستقبل, وثمنت دور شهداء حزب سوريا المستقبل (هفرين خلف , نادية خشان…) الذين كان لهم دور كبير وأساسي بتأسيس حزب سوريا المستقبل, وتوسيع قاعدته الجماهيريَّة..

كما أكَّدت الرفيقة “كجوان” على مواصلة النضال الحزبي لجميع نساء سوريا فقالت: ” إن حزبنا يسعى إلى تحقيق أهداف وطموحات الشعب السوري ونيل الحرية, وتحقيق العدالة والمساواة بين الرجل والمرأة والعيش معاً بكل ديمقراطية.., وإننا كمجلس المرأة في حزب سوريا المستقبل سنواصل نضالنا إلى جميع النساء وترسيخ مبادئ وأهداف حزب سوريا المستقبل ومجلس المرأة”.

تخلل الاحتفالية تقديم فقرات من الأغاني الفلكلورية والرقص من قبل فرقة زرادشت لحزب سوريا المستقبل, والعديد من القصائد الشعرية, وفقرات أخرى من فرقة الشركس الفنية, وعروض من قبل فرقة الثقافة والفن في الرقة.