حزب سورية المستقبل

المهرجان الرياضي الثالث بمناسبة تأسيس الإدارة المدنية الديمقراطية في منبج وريفها

244

شارك وفد من حزب سوريا المستقبل ممثلاً بالمهندس “إبراهيم القفطان” رئيس حزب سوريا المستقبل, ومساعد الأمانة العامة الرفيق “أحمد السلطان”, ورئيس مكتب التنظيم العام الرفيق “عماد موسى” وأعضاء مجلس منبج ونواحيها بالمهرجان الرياضي الثالث بمناسبة الذكرى السنوية الرابعة لتأسيس الإدارة المدنية الديمقراطية لمدينة منبج وريفها.

وذلك في الملعب البلدي وسط مدينة منبج تحت شعار “الرياضة دليل على رقي الشعوب” بتاريخ:12/3/2021 وبمشاركة حشد كبير من أهالي مدينة منبج وممثلين عن الإدارات والمؤسسات المدنية والعسكرية, ورياضيين.

حيث بدأت الفعالية بالترحيب بالحضور, والوقوف دقيقة صمت استذكاراً لأرواح الشهداء, تلاها إلقاء عدة كلمات كان منها كلمة رئيس حزب سوريا المستقبل المهندس “إبراهيم القفطان”.

وافتتح “القفطان” كلمته بتقديم التحية لكل أبناء سوريا, وبارك لأبناء شمال وشرق سوريا ومنبج بشكل خاص الذكرى السنوية الرابعة لتأسيس الإدارة المدنية الديمقراطية في منبج, وتمنى المزيد من التقدم والتطوير وتلافي النواقص التي صادفت طريق الإدارة في نضالها على كافة المستويات.

وأردف قائلاً: “بعد أيام سنستذكر الثورة السورية وانتهاء عشر سنوات من الصراع الدموي الصراع الذي حول سوريا إلى حقل لتصفية الحسابات على حساب دماء الشعب السوري, وعلينا أن نعلم بأن الإدارة الذاتية هي المظلة الديمقراطية لشعوب شمال وشرق سوريا، وهي التي أثبتت جدارتها في أصعب الظروف، وهذا ما يؤكد أنها تجربة فريدة ونوعية”.

وأكد خلال كلمته بأن الحل في سوريا لن يكون عسكرياً بل الحل السياسي التوافقي هو الوحيد للأزمة السورية, كما طالب كافة القوى المتواجدة في سوريا أن تحدد موقفها أولاً من جميع الأطراف المتواجدة على الأرض السورية، ومن قرار مجلس الأمن 2254 سواء كانت أطراف دولية أو إقليمية أو سورية.

وأشار “القفطان” إلى أن حزب سوريا المستقبل لايراهن على القوى الدولية لتثبيت مشروعه فتثبيت المشروع يجب أن يكون بالاعتماد على السوريين حصراً وليس على القوى الخارجية كما تقوم الأطراف السورية الأخرى من المعارضة أو النظام السوري.

وتابع قائلاً: “إن أي تدخل دولي لمناصرة طرف سوري على طرف آخر، كما هو حاصل لدى المعارضة واحتلال الأراضي السورية كما هو حاصل في عفرين وإدلب وباقي المناطق من تل أبيض ورأس العين لتثبيت مشروعه فإنه احتلال وتدخل غير مشروع”.

ليختتم كلمته بتقديم تحية لأرواح الشهداء وتحية لعموم أبناء شعبنا المناضل, والتوفيق للعاملين في حقول الإدارة الذاتية ومؤسساتها في المرحلة القادمة وعامهم الجديد.

كما ألقي خلال المهرجان كلمات عدة تمحورت حول تقديم التهاني والمباركة لأبناء منبج متمنين المضي نحو الأفضل لتكوين مجتمع ديمقراطي حر يحترم حقوق جميع المكونات.

ليبدأ بعدها المهرجان الرياضي بتقديم عروض رياضية, فنية, مسرحية, ورقصات شعبية وفقرات لرياضة التايكوندو, والكيوش ,والفروسية.

وفي ختام المهرجان تم تكريم كل من حزب سوريا المستقبل والمؤسسات واللجان التابعة للإدارة المدنية في مدينة منبج وتكريم الفرق الرياضية من قبل الإدارة المدنية الديمقراطية لمدينة منبج وريفها.