حزب سورية المستقبل

وقفة احتجاجية في الذكرى السابعة عشر لانتفاضة القامشلي

220

بمرور الذكرى السنوية السابعة عشر على انتفاضة مدينة القامشلي في 12 آذار 2004, نظَّم اليوم مجلس المنطقة الوسطى لحزب سوريا المستقبل وقفة احتجاجية ,وذلك في منطقة السلحبية الشرقية بريف مدينة الرقة بتاريخ 12/3/2021.

وشارك في هذه الوقفة العشرات من الأهالي وشيوخ ووجهاء عشائر من المنطقة الوسطى، بالإضافة إلى أعضاء مجلس المنطقة الوسطى ومنتسبين.

وألقى الرفيق “حمود درويش” –رئيس مجلس المنطقة الوسطى للحزب- كلمة استنكر فيها السياسة الاستبدادية للنظام السوري المركزي الذي اتبع سياسة خاصة به من عدم قبول الآخر, وإقصاء واستبعاد لمكونات الشعب السوري وتعامله مع هذه الانتفاضة السلمية بعنف خلّف عشرات الشهداء والجرحى.

كما أشار إلى أن انتفاضة آذار التي شارك فيها عشرات الآلاف من السوريين تمثل انطلاقة للحراك الجماهيري الكردي في مدينة القامشلي وامتدادها لجميع المناطق والمدن السورية الكبرى ضد الاستبداد والاستعباد، وضد النزعات الفاشية، وتغييب كافة القضايا المواطنية الأساسية في الحرية والحقوق والعدالة والمساواة.

واختتم كلمته قائلاً: “إننا في حزب سوريا المستقبل ندعوا إلى توطيد السلم والسلام والتلاحم نحو حل الأزمة السورية من خلال الحوار السوري السوري, وتطبيق القرارات الأممية وأهمها القرار٢٢٥٤ بمشاركة كافة الأطراف والقوى الداخلية والخارجية والاعتراف بكافة مكونات الشعب السوري”.

وألقى الأمير “باشا دهام الباشا” أمير الموالي كلمة أكد فيها على ضرورة مواجهة كافَّة التحديات السياسيَّة التي يواجهها الشعب السوري, وعلى دور القبائل العربية في تعزيز أخوة الشعوب وترسيخها.

وشدد أيضاً على أهمية التعايش المشترك بين كافة المكونات السورية لنكون قوة رائدة في ديمقراطية وبناء المجتمعات ,يجمعها نسيج وتلاحم وطني لخوض مسيرة النضال السلمي والحفاظ على هذا النسيج الاجتماعي من التفكك.