حزب سورية المستقبل

مجلس الفرات يقيم محاضرة توعوية حول انتهاكات الاحتلال التركي في شمال وشرق سوريا

171

بهدف نشر الوعي السياسي وكشف انتهاكات الاحتلال التركي المترافقة مع الصمت الدولي, نظَّم مجلس الفرات لحزب سوريا المستقبل محاضرة تحت عنوان “الاحتلال التركي والانتهاكات المستمرة لمرتزقته لمناطق شمال وشرق سوريا في ظل القانون الدولي”, وذلك بحضور حشد من أهالي بلدة صرين بكوباني, بالإضافة إلى عدد من أعضاء المؤسسات المدنية.

وألقى المحاضرة عضو مجلة الشرق الأوسط الديمقراطي المحامي “عواس علي”، وذلك بتاريخ 17 شباط, حيث بدأت المحاضرة بالوقوف دقيقة صمت استذكاراً لأرواح الشهداء.

“عواس علي” تحدث في بداية المحاضرة عن التطورات الأخيرة التي تشهدها المنطقة وعن الخروقات الدوليّة غير القانونيّة, وانتهاك سيادة العديد من الدول ومن بينها إقليم كردستان العراق والأراضي السوريّة, مؤكِّداً على أهميَّة احترام سيادة الدول والأقاليم.

“تركيا لا تمتلك شرعية لاحتلال سوريا لكنها تؤسس لمستقبل احتلالي في شمال سوريا”
وفيما يخص التدخل التركي في الأراضي السورية أبان “عواس” أنَّ احتلال تركيا لمدن عدَّة في مناطق شمال وشرق سوريا, وآخرها مدينتي تل أبيض ورأس العين غير شرعي ويُنافي لكافة المواثيق الدولية.

وتابع قائلاً: “تتذرع تركيا باحتلالها للمناطق السورية باعتمادها على اتفاقية أضنة, في حين أن هذه الاتفاقية لا تسمح لها بالتدخل بهذا الشكل في الأراضي السورية, وبناء قواعد عسكرية وإنشاء معسكرات لتدريب المرتزقة داخل الأراضي السورية, وارسالهم إلى دول أخرى مثل ليبيا وأرمينية, بالإضافة للتنكيل بالشعب السوري وتهجيره”.

كما تطرق إلى اعتماد تركيا على بناء الولاء لدى فئة من النازحين, وكسب ودِّهم عبر تقديم بعض المؤن والمسكن, لخلق نوع من الشرعية لبقائها في الأجزاء المحتلة من الأراضي السوريَّة على الرغم من أن الاحتلال التركي هو من هجرهم من المناطق السورية، وذلك أملاً منه بإعادة سلطنته العثمانية في المنطقة.

تخلل المحاضرة جانب من النقاشات وطرح للأسئلة والاستفسارات من قبل الحضور.

هذا وينظم حزب سوريا المستقبل في هذا السياق مثل هذه الندوات بشكل مستمر بهدف نشر الوعي السياسي والفكر الحر, وبهدف توعية الأهالي بما يدور حولهم من تطورات.