حزب سورية المستقبل

الأمانة العامة تعقد اجتماعاً تنظيمياً لأعضاء مجلس الحزب في القامشلي

205

عقدت الأمانة العامة لحزب سوريا المستقبل ومساعديها اجتماعاً لمجلس الحزب في القامشلي، بهدف تقييم أعمال المجلس ومناقشة أوضاعهم ونشاطاتهم ,والصعوبات التي تواجههم خلال العمل الحزبي، وذلك في مدينة القامشلي بتاريخ 8/كانون الأول/2020.

تألف ديوان الاجتماع من الأمين العام لحزب سوريا المستقبل الرفيقة “سهام داوود”، وعضوة المجلس العام الرفيقة “شيلان أحمد”, ورئيس مجلس القامشلي الرفيق “محمد الدخيل”.

بدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت استذكاراً وتخليداً لأرواح الشهداء، تلاها شرحٌ من قبل الرفيقة “سهام داوود” للوضع السياسي على الصعيد المحلي والإقليمي وصولاً للصعيد العالمي, وآفاق الحل السياسي في سوريا.

وتابعت “داوود” حديثها حول رؤية حزب سوريا المستقبل للوضع السياسي في الفترة المستقبلية، مؤكدةً بأنه لا حل للأزمة السورية إلَّا بتطبيق القرار الأممي ٢٢٥٤, وبالاعتراف بكافة مكونات الشعب السوري, وبصياغة دستور جديد لسوريا ,وبالتداول السلمي للسلطة.

ونوهت “داوود” إلى الوضع التنظيمي للحزب ونشاطاته بعد انعقاد المؤتمر العام الثاني، مسلطةً الضوء على أهمية بناء القدرات وتطوير المهارات التنظيمية والحزبية, لتتبلور هذه المهارات من خلال الحملة التنظيمية في اللقاءات مع المجالس وتقييم العمل فيها.

وأشارت الرفيقة “شيلان أحمد” خلال حديثها إلى واجبات الأعضاء الحزبيين, وضرورة تعزيز الانتماء الحزبي, وتفعيل دور أعضاء المجالس في النواحي, ومجلس المدينة والمجلس العام, والتنسيق مع الهيئات التنفيذية لإنجاح وتطوير العمل.

وبدوره تطرق الرفيق “محمد الدخيل” إلى ضرورة تنظيم العمل والجدية فيه, موضحاً آلية العمل التنظيمي المتبعة ضمن مجلس مدينة القامشلي. وفي الختام تم فتح باب النقاش ومن خلاله طرح الأعضاء الصعوبات التي تعيق سير عملهم، بالإضافة إلى طرح مقترحات لتطوير آلية العمل الحزبي, ودفعه إلى مستوى يحتذى به.