حزب سورية المستقبل

رئاسة الحزب تعقد اجتماعاً للهيئة التنفيذيَّة لمجلس الحسكة

195

يوم الأحد 8/ تشرين الثاني/2020 عقدت رئاسة حزب سوريا المستقبل اجتماعاً للهيئة التنفيذيَّة لمجلس الحسكة ونواحيها, وذلك ضمن سلسلة الاجتماعات التي يعقدها الحزب لهيئات المجالس التنفيذيَّة, لنقل نتائج ووثائق المؤتمر العام الثاني، ومناقشة آخر التطورات والمستجدات السياسية، وشرح آلية التنظيم والصعوبات التي تواجه العمل الحزبي، وذلك في مركز الحزب بمدينة الحسكة.

تألف ديوان الاجتماع من رئيس حزب سوريا المستقبل المهندس (إبراهيم القفطان)، والأمين العام للحزب الرفيقة (سهام داوود)، ورئيس مكتب التنظيم العام الرفيق (عماد الموسى) ، فبدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت استذكاراً وتخليداً لأرواح الشهداء، تلاها الترحيب بالأعضاء من قبل المهندس “ابراهيم القفطان” وحديثه عن التوجيهات الصادرة عن المؤتمر العام الثاني للحزب، وشرح آخر التطورات والمستجدات السياسية على الساحة الدولية بشكل عام, والسورية بشكل خاص.

بعد ذلك فُتح باب النقاش وقدَّم الحضور بعض الآراء والاستفسارات حول الوضع السياسي ورؤية حزب سوريا المستقبل وتوجهاته في المرحلة المقبلة، فأجاب القفطان: “إنَّ الحل السياسي السلمي لسوريا لا يكون الا عن طريق الحوار السوري السوري وتطبيق بنود القرار الدولي ٢٢٥٤ ..”

وبدورها تحدَّثت الرفيقة “سهام داوود” عن عمل الحزب وإنجازاته منذ تأسيسه، وعقد مؤتمرات النواحي وتشكيل مجالسها بالإضافة لمؤتمرات المحافظات ومجالسها أيضاً، وصولاً للمؤتمر العام الثاني للحزب الذي عُقد وسط تحديات ووضع صحي صعب.

وتطرقت “داوود” أيضاً لآلية عمل مجلس الحسكة وسبل تطويره، ودور المجالس في نشر أهداف حزب سوريا المستقبل، وإتمام الهيكلية التنظيمية.

وتحدث الرفيق عماد موسى عن أهمية التنظيم ودوره وكيفية تعزيز العمل الحزبي في النواحي والمدن, وآلية التنسيق والتوجيه والاعداد .

وفي الختام طرح المتواجدون بعض العوائق لسير العمل وكذلك المشاكل التي تواجههم، بالإضافة إلى طرح ومناقشة مقترحات لتطوير آلية العمل الحزبي.