حزب سورية المستقبل

الاجتماع الأول لأعضاء الهيئة التنفيذيَّة في مجلس الطبقة ونواحيها

323

ضمن سلسلة اجتماعات الهيئات التنفيذيَّة لحزب سوريا المستقبل, عقدت رئاسة الحزب بتاريخ 3/تشرين الثاني/2020 , اجتماعاً لأعضاء الهيئة التنفيذيَّة لمجلس الطبقة ونواحيها, لنقل نتائج ووثائق المؤتمر العام الثاني, ومناقشة آخر التطورات والمستجدات السياسية, وشرح آلية التنظيم والصعوبات التي تواجه العمل الحزبي, وذلك في قاعة الاجتماعات في مجلس الطبقة للحزب.

تألَّف الديوان من رئيس حزب سوريا المستقبل المهندس “إبراهيم القفطان”, والأمين العام للحزب الرفيقة “سهام داوود”, ورئيس مكتب التنظيم العام الرفيق “عماد موسى”, بحضور مساعدي الأمين العام للحزب.

بدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت استذكاراً وتخليداً لأرواح الشهداء, ليتحدَّث بعدها المهندس “إبراهيم القفطان” عن التوجيهات الصادرة عن المؤتمر العام الثاني للحزب, وآخر التطورات والمستجدات السياسيَّة على الساحة الدولية بشكل عام والسوريَّة بشكل خاص.

فتح بعد ذلك باب النقاش ليشارك الرفاق بآرائهم في الوضع السياسي, كما قدَّموا بعض الاستفسارات عن رؤية حزب سوريا المستقبل في حل الأزمة السورية, أجاب عنها “القفطان” حيث قال مؤكّداً: “نحن نسعى للوصول إلى الحل السلمي لهذه الأزمة السوريّة, والحل السلمي لا يكون إلا عن طريق الحوار السوري السوري, لوضع دستور جديد للبلاد يضمن حقوق كافَّة شرائح المجتمع السوري”.

وبدورها تحدثت الأمين العام لحزب سوريا المستقبل الرفيقة “سهام داوود” عن عمل الحزب وإنجازاته خلال العامين الماضيين, بداية من تشكيل مجالس النواحي في شمال وشرق سوريا, وصولاً لعقد المؤتمر العام الثاني الذي تمَّ عقده رغم التحديات الصحيَّة الصعبة, تحت شعار: “سوريا ديمقراطيَّة تعددية لا مركزية.. ترسيخ الإدارة الذاتيَّة.. تعزيز قوات سوريا الديمقراطيَّة”.

وتطرَّقت “داوود” خلال حديثها إلى آليَّة عمل مجلس الطبقة ونواحيها, وعن كيفية تطوير العمل في هذه المرحلة, وتعزيز العمل الحزبي, و دور المجلس في نشر أهداف ومبادئ حزب سوريا المستقبل, كما أكَّدت على أنَّ إتمام الهيكلية التنظيمية من أولى الخطوات التنظيمية وهي نقل نتائج المؤتمر العام الثاني.

ليتحدَّث بعد ذلك الرفيق “عماد موسى” عن ضرورة تقوية العملية التنظيمية, وأهميَّة التنظيم ودوره في حزب سوريا المستقبل من حيث الإعداد والتنسيق والتوجيه, لنكون عبارة عن حلقات متواصلة بداية من مجالس النواحي وصولاً للمركز العام للحزب.

وفي الختام طرح الحضور بعض الآراء في مواجهة بعض المشاكل التي تواجههم, كما قدَّموا بعض المقترحات التي تساعد في إنجاز وتطوير العمل الحزبي.