حزب سورية المستقبل

كلمة المهندس إبراهيم القفطان خلال المؤتمر العام الثاني للحزب

77

ألقى المهندس “إبراهيم القفطان” رئيس حزب سوريا المستقبل كلمةً رحب في بدايتها بالحضور من ضيوف وأعضاء ، وأحزاب ومؤسسات وجهاء وأعيان, مشيراً إلى الظروف العصيبة التي يُعقد فيها المؤتمر خلال جائحة كورونا ,موضحاً بأن هذا ما يفرضه الواجب الوطني على حزبنا.


وأضاف قائلاً: “مضت سنتان ونصف على اختتام المؤتمر التأسيسي الأول ونحن اليوم نلتقي في المؤتمر الثاني للحزب ،وقد مرت على سوريا أحداث وتطورات خطيرة هزَّت أركانها على مدى تسع سنوات, ولازالت تؤثر على مسيرة شعبنا ,وتعطل طموحاته في الحرية والعدالة الاجتماعية والتنمية الاقتصادية, نعقد مؤتمرنا في ظل ظروف استثنائية تمر بها سوريا والمنطقة والعالم ,نجتمع اليوم لنقيم هذه المسيرة بجذورها وتعقيداتها وآفاقها ولنقدم لشعبنا خلاصة تفكيرنا وتجربتنا ,وأن نكون متفاعلين وفاعلين عاقدين العزم مع بقية أبناء شعبنا على إنارة الطريق ,وحث الخطى ووضع البرامج لخلاصه من الأزمة”.

خلال كلمته أكَّد القفطان على أنَّ انعقاد هذا المؤتمر هو بمثابة إعلان لوحدتنا واعتزازنا بوطنيتنا, وحفاظاً على تراثنا, والوفاء لدماء شهدائنا وقادتنا, الشهيد عمر علوش والشهيد مروان فتيح والشهيدة الأمين العام هفرين خلف والشهيد فرهاد رمضان والشهيدة نادية الخشان ,وكذلك وفاءً لدماء شبابنا وأبنائنا التي سُفكت من أجل حماية حلم شعبنا في العيش بالحرية والعدالة الاجتماعية “.

واستطرد القفطان قائلاً: “إنَّ ما يحصل في سوريا والمنطقة من صراع دولي وحرب عالمية ثالثة هو نتاج لتصارع القوى الدولية والإقليمية وتحقيق مصالحها ,وذلك من خلال ترسيخ الصراع التنافسي غير المشروع على السلطة ,وبأساليب غير سليمة للهيمنة على مراكز الحكم الأساسية ,وعلى واقع صنع القرار في الدولة السورية, وذلك بتوظيف القومية تارةً والدين تارةً أخرى وتسعير الطائفية والتعصب الاثني في الصراع والاعتماد على المليشيات والمجاميع المسلحة, كل ذلك بعيداً عن التنافس الحر المنضبط وعن الأساليب الديمقراطية, ولقد استُغل هذا الصراع من قبل القوى الخارجية لتحقيق أجنداتها وتنفيذ مشاريعها ودعمها للدخول في أتون حرب أهلية واسعة النطاق وطويلة الأمد والسماح لدول الجوار والدول الإقليمية والعالمية بالتدخل في الشأن السوري, فأصبحت سوريا ساحة للصراع وتصفية الحسابات وتحقيق المصالح”.

واختتم القفطان كلمته بالقول: “إنَّ جماهير شعبنا وحزبنا تتطلع بالأمل والثقة في أن يكون حزبنا قوي البنيان وطيد الأركان معافى مما لحق بالأحزاب الأخرى من عوائق وعواتي الزمن الرديء من جراح الأنظمة الدكتاتورية والمركزية ,وقادر على أن يلعب دوره في الدفاع عن مصالح الشعوب وتأمين الحياة الكريمة، وكذلك علينا نحن في حزب سوريا المستقبل أن نعتز بثقة شعبنا ,وأن نعمل بوفاء لدماء شهدائنا وعلى تعزيز اللُّحمة الوطنية ,ونضيء الطريق أمام نشاطنا السياسي المثابر لخلاص شعبنا من محنته وتحقيق الأمن والاستقرار في بلدنا العزيز سوريا”.