حزب سورية المستقبل

نبض سوريا المستقبل يتجدد في مؤتمر الشهباء عفرين

375

استكمالاً لسلسلة المؤتمرات التحضيرية للمؤتمر العام الثاني لحزب سوريا المستقبل ,وتحت شعار: (سوريا ديمقراطيَّة لا مركزيَّة.. ترسيخ الإدارة الذاتيَة.. تعزيز قوات سوريا الديمقراطيَّة). عقد اليوم بتاريخ 11 تموز 2020 مؤتمر الشهباء عفرين لحزب سوريا المستقبل, وذلك في صالة مخيم “سردم” بمقاطعة الشهباء.

حيث شارك في المؤتمر الرفيق “إبراهيم القفطان ” رئيس حزب سوريا المستقبل, وأعضاء من المركز العام للحزب, وتوافد إلى صالة المؤتمر عدد من المنتسبين ,والضيوف من الإدارات والمجالس والهيئات بالإضافة إلى ممثلين عن الأحزاب السياسيّة.

قسم المؤتمر إلى مرحلتين ,وبدأت المرحلة الأولى من المؤتمر بالوقوف دقيقة صمت استذكاراً لأرواح الشهداء, وقراءة كلمة ترحيبية بالضيوف ألقاها الرفيق “أحمد سلامة”.

وضمن المرحلة الأولى أيضاً تم قراءة التوجيهات السياسيَّة والتنظيميَّة الصادرة عن المجلس العام لحزب سوريا المستقبل من قبل الرفيق “محمد رشيد”, والتي جاء فيها شرح للوضع السياسي على كافة المستويات ,والتطرق إلى التحديات التي تواجه المنطقة من خلال التدخلات والاحتلالات التي تقوم بها الدولة التركية على الأراضي السورية.

وتم التأكيد خلال التوجيهات على أن الوعي السياسي الذي خلقه حزب سوريا المستقبل, وكل الأحزاب والقوى السياسية ,ووجهاء العشائر ,وكذلك السياسة الحكيمة للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، أدى إلى وحدة الصف بين جميع المكونات ضد الاحتلال التركي، بحيث أثبتت الوحدة مرة ضد داعش ,ومرة أخرى ضد العدوان التركي ومرتزقته.

الرفيق “إبراهيم القفطان” رئيس حزب سوريا المستقبل عبَّر خلال كلمته السياسيَّة عن تحياته الكبيرة لأهالي عفرين الذين قاوموا 58 يوماً في عفرين وأكثر من سنتين في الشهباء ولم يتم النيل من إرادتهم.

ورحب القفطان بالحضور من ضيوف وأعضاء, وتحدَّث عن أهداف ومبادئ حزب سوريا المستقبل في بناء سوريا ديمقراطية تعددية لامركزية, وعن الدور الذي قام به الحزب خلال العمل السياسي حيث قال :”نحن نعقد اليوم مؤتمراتنا وسوريا تمر بوضع دقيق وحساس على كافَّة الأصعدة والمستويات الاقتصاديَّة والاجتماعيَّة والسياسيَّة ,وإن العمل المستمر لحزب سوريا المستقبل وتجاوزه لكافة أنواع الضغوط التي مورست بحق كوادر الحزب من قتل وخطف وأسر هي بفضل شهداء الحزب الذين لم يتوانوا عن خدمة الحزب وتوسيع رقعته لأجل الشعب السوري”.

ودعا القفطان الحكومة السوريَّة إلى الحوار الوطني, وتطبيق قرارات الأمم المتحدة, للخروج من ويلات الحروب ,فقال: “ندعو الحكومة السوريَّة بالدخول في حوار مع كافَّة الأطراف السياسيَّة الديمقراطيَّة من أجل وقف الاقتتال وتطبيق القرارات الدوليَّة وأهمها القرار الأممي 2254 للمحافظة على سوريا..”.

وأشار القفطان في كلمته إلى المسؤوليَّة التي تقع على المعارضة في حال رفضها الحوار: “إننا في حزب سوريا المستقبل نحمِّل المسؤوليَّة الكاملة لأطراف المعارضة المرميَّة في أحضان تركيا, وندعوها للحوار والخطاب الوطني…”

وبعد انتهاء كلمة رئيس الحزب, قرئت بطاقات التهنئة الواردة إلى المؤتمر من قبل الرفيق “أحمد سلامة” ,والتي وردت من الأحزاب السياسية والإدارات والمجالس المدنية ,وجاء في مجملها تقديم التهاني والمباركات لانعقاد مؤتمر الشهباء عفرين متمنين دوام التوفيق للحزب.

وتم الانتقال إلى المرحلة الثانية من المؤتمر بصعود أعضاء ديوان المؤتمر إلى المنصة, وتألف الديوان من “عضو مجلس عام, عضو عن مكتب التنظيم والمرأة والشباب”, وجرى قراءة التقرير السنوي لأعمال فرع الشهباء عفرين على مدار عامين من العمل من قبل الرفيقة “بارين معمو” , وتمَّ تقييم العمل التنظيمي والأداء والمعوقات ,وتداول المستجدات السياسيَّة الأخيرة.

بعد ذلك بدأ تشكيل لجنة الانتخابات ,لتبدأ العملية الانتخابية بشكل سري ,وفرز الأصوات بشكل علني ،وبداية تمَّ انتخاب رئيس مجلس الشهباء عفرين, حيث نجح فيه الرفيق “محمّد رشيد”, وتم انتخاب نائب للرئيس والذي نجح فيه الرفيقة “روخاش علو”, بالإضافة لانتخاب 25 عضواً من ضمنهم ممثلين عن المرأة والشبيبة.

وفي الختام قرأ الرفيق “محمّد رشيد” رئيس مجلس الشهباء عفرين المنتخب لحزب سوريا المستقبل البيان الختامي ومعه جميع أعضاء المجلس الذين تمَّ انتخابهم.