حزب سورية المستقبل

تقرير مرئي حول مجريات مؤتمر مجلس مدينة منبج

59

تحت شعار: (سوريا ديمقراطيَّة لا مركزيَّة.. ترسيخ الإدارة الذاتيَة.. تعزيز قوات سوريا الديمقراطيَّة), اختتمت اليوم 7/7/2020 أعمال مؤتمر مجلس مدينة منبج لحزب سوريا المستقبل, وذلك في صالة اجتماعات المجلس التشريعي والتي زينت بصور شهداء النضال شهداء حزب سوريا المستقبل ,ويافطات تحمل شعارات تحض على السلام والنضال.

حيث توافد الأعضاء والضيوف من مؤسسات وهيئات مدنيَّة وعسكريَّة, وشيوخ ووجهاء عشائر وأحزاب سياسيَّة ,وعدد من الحقوقيين وسياسيين مستقلين.

إذ بدأت المرحلة الأولى من المؤتمر بالوقوف دقيقة صمت استذكاراً وتخليداً لأرواح الشهداء, والترحيب بالضيوف ,وقراءة التوجيهات السياسيَّة والتنظيميَّة الصادرة عن المجلس العام لحزب سوريا المستقبل من قبل الرفيق “صالح حج محمد”, ثم قرئت بطاقات التهنئة الواردة إلى المؤتمر ,والتي جاءت من “الأحزاب السياسية والإدارات والمجالس المدنية ,مجلس المرأة ,وقوى الأمن الداخلي ,ومجلس أعيان وعشائر منبج, ومجلس منبج العسكري” ,جاء في مجملها تقديم التهاني والمباركات لانعقاد مؤتمر منبج متمنين دوام التوفيق للحزب.


وألقى الرفيق “إبراهيم القفطان” رئيس حزب سوريا المستقبل كلمة سياسيَّة ,بدأها بالترحيب بالحضور من ضيوف وأعضاء, وأشار إلى أهداف ومبادئ حزب سوريا المستقبل في بناء سوريا ديمقراطية تعددية لامركزية, وإلى الدور الذي قام به الحزب منذ بداية التأسيس حتى وقتنا الحالي ,وأضاف قائلاً:” حزب سوريا المستقبل شُكِّل على أساس طموح وطني ,وسنسعى إلى تجديد الخطاب الوطني, وتمكين ثقافة البديل التي تؤكد على قيم الديمقراطية والمواطنة والمساواة بين السوريين كافة ,وتدعيم قيم الانتماء المجتمعي ,واحترام القانون والقيم الانسانية”.

وركّز القفطان على سعي الحزب من خلال توسيع القاعدة الجماهيرية من كافة المكونات والأطياف نحو رسم مسار حل الأزمة السورية عن طريق الحوار السوري السوري ,وتطبيق القرار الأممي 2254.

وأكد القفطان على وقوف الحزب برفض قاطع لممارسات الاحتلال التركي وجرائمه على الأراضي السورية, من سلب ونهب وقتل وتدمير, ودعم للفصائل المرتزقة الذين يسيرون على نهج الاحتلال في تحقيق أطماعه وأهدافه التوسعية.

وأشار القفطان خلال كلمته إلى إرادة الشعب السوري القوية في تخطي كافة الأزمات التي تعصف به ,والوقوف في وجه كافة المخططات الاحتلالية، منوهاً بأن تلك الإرادة هي نابعة من ثقة أبناء سوريا بقوات سوريا الديمقراطية التي تسعى إلى الحفاظ على حقوق الشعب السوري في حماية الأرض والعرض من براثن كافة القوى الظلامية المتمثلة بداعش ودولة الاحتلال التركي.

واستطرد القفطان مخاطباً أبناء سوريا قائلاً: “بكم نسير إلى الأمام مستندين إلى فكر سياسي مستنير ,وبنية تنظيمية متينة ووعي دائم بطبيعة الظروف المحيطة ببلادنا ووطننا سوريا ,وإننا نتخذ مواقفنا من قناعاتنا التامة ,نعارض ونؤيد حيث ما كانت مصلحة سوريا والسوريين, وكل هذا يكون على أساس الوحدة والصراع ,فنحن لا نؤيد بالمطلق ولا نعارض دائماً بدون تقديم البديل”.

وعند انتهاء الكلمة تم الانتقال إلى المرحلة الثانية من المؤتمر حيث تم تشكيل ديوان المؤتمر, والذي تألف من “عضو من المجلس العام, وعضو عن مكتب التنظيم والمرأة والشباب”, وجرى قراءة التقرير السنوي لأعمال فرع منبج على مدار عامين من العمل , وتمَّ تقييم العمل التنظيمي والأداء والمعوقات ,وتداول الوضع السياسي سابقاً وحاضراً مع آخر التطورات السياسيَّة.

بعد ذلك بدأ تشكيل لجنة الانتخابات وهي لجنة مستقلة ,والتي بدورها وضعت صناديق الاقتراع لتبدأ العملية الانتخابية بشكل سري ,وفرز الأصوات بشكل علني ،وبداية تمَّ انتخاب رئيس مجلس حزب سوريا المستقبل لمدينة منبج, حيث نجح فيه الرفيقة “عذاب العبود”, وتم انتخاب نائب للرئيس والذي نجح فيه الرفيق “عماد الموسى”, بالإضافة لانتخاب ثلاثة وثلاثين عضواً من ضمنهم ممثلين عن المرأة والشبيبة, وتم انتخاب ثلاثة أعضاء للجنة الانضباط, لتظهر هنا روح الديمقراطيَّة وحريَّة الاختيار ضمن انتخابات شفافة ومعبِّرة.

وفي الختام قرأت الرفيقة “عذاب العبود” رئيس مجلس مدينة منبج المنتخب لحزب سوريا المستقبل البيان الختامي ومعها جميع أعضاء المجلس الذين تمَّ انتخابهم.