حزب سورية المستقبل

بيان للرأي العام

271

تحتفي الانسانية اليوم بعيد العمال العالمي، الذين قدموا تضحيات كبيرة على مسرح الحياة المجتمعية، عبر تاريخ البشرية الطويل، من أجل تحرير الإنسان، وتجسيد معاني القيم الأخلاقية في مواجهة الاستغلال والاستعباد الإنساني، وترسيخ مبادئ حقوقية في ساحات العمل الشاق ، المرهون باستمرار النضال لتحقيق الحرية والسلام.
وبهذه المناسبة العظيمة، يشارك حزب سوريا المستقبل العمال والكادحين في سوريا وفي العالم، احتفاءهم بعيدهم، ويتقدم إلى شعوب المنطقة والعالم، بأسمى آيات المحبة والشكر والعرفان، ويستذكر كفاح شعوب الأرض ونضالاتهم وتضحياتهم عبر التاريخ، للوصول إلى أهدافهم السامية المباركة.

نقف اليوم أمام هذه المناسبة، ومناطقنا وشعوبنا تتعرض لحرب قاسية، شنها الجيش التركي ومرتزقته من السوريين، بقصد إفشال المشروع الديمقراطي لشمال وشرق سوريا، نتاج نضال شعوبنا وقواها العسكرية والسياسية والمجتمعية وتضحياتهم، ووسط صمت دولي وإقليمي مريب، الذي يفتح الطريق من جديد لتركيا لاستكمال مخططها الإجرامي ، في عملية التطهير العرقي والتغير الديمغرافي للمنطقة .

إن حزب سوريا المستقبل يؤكد أن خندق النضال واحد ، لا يميز في تحرير الأرض أو تحرير الإنسان، فتاريخ التحرير من أي عدوان ، هو مفتاح لتحرير الإنسان من أساليب الاستغلال والاستعباد .
وفي هذا اليوم العظيم، عيد العمال العالمي، نطالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه العالم عامة وسوريا على وجه الخصوص، والضغط من أجل إخراج القوات المحتلة من أراضينا، وإنهاء وجود الميليشيات المسلحة، وتفعيل القرارات الدولية المتعلقة بحل الأزمة السورية وعلى رأسها القرار 2254 .
معاً في نضال العمال والكادحين
معاً لبناء سوريا ديمقراطية تعددية لا مركزية، تتمتع شعوبها بالحرية والعدالة والمساواة والسلام
معاً لحياة كريمة
معاً لتحرير الأرض والإنسان

حزب سوريا المستقبل
الرقة 1 أيار 2020