حزب سورية المستقبل

نقاشات شفافة وشروحات موضوعية في اللقاء الموسع لفرع الفرات

31

تحت شعار “بوحدة شعوب عشاق الحرية سنرفع من وتيرة مقاومتنا” عقد فرع الفرات لقاءً جماهيرياً موسع في مقاطعة كوباني بالمركز الثقافي /بافي خذو/.

بدأ اللقاء بالوقوف دقيقة صمت استذكاراً لأرواح الشهداء ،وثم تلاها الترحيب بالحضور اللذين كان منهم وجهاء المنطقة وأحزاب سياسية والعاملين في الإدارات وعدد من الجماهير.

شرح رئيس فرع الفرات الرفيق كديم عيدان الوضع السياسي وما آلت إليه المنطقة خاصةً تل أبيض ورأس العين من إبادة عرقية والتهجير القسري جراء الهجمة البربرية الوحشية ،حيث قال العيدان “تناصرنا نحن والتحالف لمقاومة الارهاب منذ مقاومة كوباني مروراً بتل أبيض ووصولاً لرأس العين وتحرير كافة مناطق شمال وشرق سوريا وتشكيل إدارة شمال وشرق سوريا ،وندين لتحالف بالشكر والعرفان ،ولكن القرار الذي اتخذ مؤخراً كان تخاذل مما أفسح المجال لتركيا بالهجوم على مناطقنا ،حيث أدى ذلك إلى تهجير عشرات الآلاف وتقديم الشهداء والجرحى وتدمير البنية التحتية وإحداث تغيير ديمغرافي”.

وأضاف العيدان “نسأل التحالف هل الإرهاب محصور بداعش وجبهة النصرة ؟، ولكن هناك إرهاب دولي بقيادة أردوغان الذي أوصل تشعبات هذا الإرهاب إلى شمال أفريقيا وليبيا وينفذ بتجنيد السوريين ،وإن وضع سوريا أصبح أكثر هشاً مما قبل وخاصةً بعد دخول الدول العالمية والإقليمية في سوريا”.

كما دعى العيدان روسيا بأن يكون موقفها إيجابياً وأن تكون دولة ضامنة عملاً وليس قولاً وبأنه يجب على الحكومة السورية أن تاخذ خطوات عملية مع الإدارة الذاتية وتحذو حذوا إدارة شمال شرق سوريا لحماية سيادة وحدود سوريا.

ومن جهته تحدث الرفيق إبراهيم جمعة عضو المجلس العام عن هوية وبرنامج حزب سوريا المستقبل والضرورة الملحة لتقديم رؤية منهجية وسياسية تمس الشعب والمجتمع والدولة وإيجاد حل للأزمة السورية وفق دستور يضمن حقوق كافة المكونات وفق العهود والمواثيق الدولية.

جرى خلال اللقاء فتح باب النقاش عن الوضع السياسي وعن وضع مدينة إدلب ومأساة المدنيين ، حيث تمنى الحضور توحيد الرؤى والمواقف بين كافة الأحزاب السورية الذين يؤمنون بالديمقراطية ووحدة الأراضي السورية.

وبعد الإجابة عن استفسارات الحضور تم تقديم عرض سنفزيوني عن حياة الشهيدة هفرين خلف.

ومن الجدير بالذكر انه كان النقاش والحوار بكل موضوعية حيث أبدى الحضور ارتياحهم بمجمل اللقاء.