حزب سورية المستقبل

تركيا.. قوات بحرية في طرابلس بمشاركة سورية!

379

ميليشيا تركمانية عرقية، تدعم الحكومة الليبية المدعومة من الأمم المتحدة.

عمليات انتشار الجيش التركي، تسلط الضوء على مشاركة تركيا المتزايدة في ليبيا.

تستعد تركيا لنشر قوات برية، وقوات بحرية، لدعم الحكومة الليبية المعترف بها دوليا، هي دفعة من المتمردين السوريين المدعومين من أنقرة، لهزيمة الرجل القوي الجنرال خليفة حفتر.

في حرب بالوكالة، تهدف تركيا من عملية إرسال قواتها البحرية لحماية طرابلس، بينما تقوم قواتها البرية، بتدريب وتنسيق قوات رئيس الوزراء فايز السراج. وفقًا لمسؤول تركي كبير فضّل عدم الكشف عن اسمه.

وقعت تركيا مؤخراً، اتفاقاً بحرياً مهماً مع ليبيا الغنية بالنفط، الاتفاق الذي يخدم مصالح الطاقة في كلا البلدين، ويهدف إلى إنقاذ مليارات الدولارات من عقود العمل، التي وضعها النزاع المسلح منذ 2011 في مأزق.

وقال المسؤول التركي، ومسؤول ثان في ليبيا أيضاً فضّل عدم لكشف عن اسمه، إنه في الوقت نفسه، من المتوقع أن تعزز الجماعات المتمردة العرقية التركمانية، التي قاتلت إلى جانب تركيا في شمال سوريا، الحكومة في طرابلس على الفور.

وقال المسؤول الليبي إن الحكومة الليبية قاومت في البداية فكرة هذا الانتشار، لكنها قبلته في النهاية، عندما بدأت قوات حفتر في التقدم نحو طرابلس.

مع مساعدة مصر والإمارات العربية المتحدة للجنرال حفتر، قد تؤدي مشاركة تركيا في طرابلس عسكرياً، إلى تعقيد الجهود الدولية لإنهاء الاضطرابات، التي اجتاحت البلاد منذ الإطاحة بالرجل القوي معمر القذافي في عام 2011.

عن موقع بلومبرغ

#حزب_سوريا_المستقبل
#تقرير