حزب سورية المستقبل

فرانك الفونسي.. لولا الجريمة التي ارتكبتها ميليشيات الجيش التركي لكانت هفرين بيننا اليوم

161

يعقد في مبنى الاتحاد الأوروبي في العاصمة البلجيكية بروكسل يومي 11 و12 من شهر كانون الأول 2019 مؤتمر لأصدقاء الشعب الكردي وشعوب شمال وشرق سوريا بحضور ممثلين عن شمال وشرق سوريا.

ويتناول المؤتمر الآثار السلبية للعملية العسكرية التركية والانتهاكات القاسية والجرائم الكبيرة التي ارتكبت بحق المدنيين العزل وبحق الأرض في مناطق شمال وشرق سوريا.


وبعد الوقوف دقيقة صمت احتراماً لأرواح الشهداء, تحدث البرلماني الفرنسي “فرانك الفونسي” عن الأعمال الوحشية التي قامت بها ميليشيات الجيش التركي في سوريا والتي أدت إلى مقتل الأمين العام لحزب سوريا المستقبل الشهيدة المهندسة هفرين خلف, وقال “كان من الواجب أن تكون هفرين بيننا اليوم لكن الجريمة التي ارتكبتها الميليشيات التي تتعامل مع الجيش التركي حالت دون ذلك” ,وتكريماً وتقديراً ترك الكرسي الخاص بالشهيدة هفرين فارغاً احتراما واستذكاراً لها.

وتابع الفونسي مؤكداً أن هذه الجريمة البشعة لن تمر بدون حساب ,ويجب الحصول على إدانة كاملة وعلى أعلى المستويات.

وقال الفونسي: “إن مجموعة كبيرة من البرلمانيين الأوروبيين حصلوا على صداقات كبيرة مع الكورد ومع مندوبين عن شعوب شمال وشرق سوريا وسنواصل العمل معاً من أجل إحاطة زملائنا في البرلمان وخارجه بكل المعلومات والوثائق والأخبار عن العملية العسكرية التركية في الشمال السوري وآثارها السلبية ,ونعتبر ذلك دعماً واقعياً للشعب الكردي وشعوب المنطقة”.

حضر مؤتمر أصدقاء الشعب الكردي وشعوب شمال وشرق سوريا أيضاً وزير الخارجية الفرنسي السابق “برنارد كوشنير”, وتحدث بإسهاب عن الشهيدة هفرين “السيدة العظيمة” حسب وصفه ,وقال “إنه مشهد سعيد أن نرى في هذه القاعة هذا العدد الكبير من الحضور ,هذا العدد الذي يتعاطف مع 40 مليون كردي في هذا العالم”.

ومن الجدير بالذكر بأن أعمال مؤتمر أصدقاء الشعب الكردي وشعوب شمال وشرق سوريا يستمر اليوم الخميس أيضاً ليناقش فيه محاور أخرى تخص الشعب الكردي وشعوب شمال وشرق سوريا.

#حزب_سوريا_المستقبل
#مؤتمر_أصدقاء_الشعب_الكردي_وشعوب_شمال_وشرق_سوريا
#بلجيكا #بروكسل
#فرانك_الفونسي #برنارد_كوشنير
#الشهيدة_هفرين_خلف
#تقرير