حزب سورية المستقبل

مظاهرة حاشدة لأهالي مدينة منبج في الذكرى الثالثة لاحتلال عفرين

73

شارك وفد من حزب سوريا المستقبل ممثلاً برئيس مكتب التنظيم العام الرفيق “عماد الموسى” وأعضاء مجلس منبج، والنواحي بالمظاهرة التي نظمتها الإدارة المدنية في منبج وريفها بتاريخ 2021/1/20، في الذكرى الثالثة لاحتلال عفرين.

حيث تجمع المتظاهرون جانب دوار السفينة على طريق حلب، حاملين أغصان زيتون، ويافطات كتب عليها “معاً نحرر عفرين، لا للاحتلال، لنحمي وندافع عن مكتسبات الثورة، بأقلامنا نحارب الإرهاب وندحر الاحتلال”.

لينطلقوا باتجاه دوار عامل النظافة وسط ترديد الهتافات التي تندد بالاحتلال التركي للمناطق السورية.

وصل المتظاهرون إلى دوار عامل النظافة، وهناك تم الوقوف دقيقة صمت استذكاراً واجلالاً لأرواح الشهداء، تلاها إلقاء كلمة من قبل الرفيق “مازن حميش” نائب رئيس مجلس منبج لحزب سوريا المستقبل، مستذكراً بألم الذكرى السنوية الثالثة لاحتلال مدينة عفرين على يد الاحتلال التركي والمرتزقة التابعة له.

وقال: “لا زال يعيش أهلنا في عفرين المحتلة أقسى الظروف في المخيمات، ويكابدون الأمرَّين بسبب تخاذل منظمات الأمم المتحدة، والمنظمات الانسانية من جهة أخرى، ولا ننسى تواطؤ الدولة الروسية في تسليم عفرين لتركيا مقابل صفقات مشبوهة”.

وأشاد بدور قوات سوريا الديمقراطية التي لم تتوانى عن القيام بواجبها إزاء الهجمات البربرية من قبل قوى الشر المتربصة بالمنطقة، محاولة سلب الإنجازات والتفريط بدماء شهدائنا سدى”.

واختتم حميش بالقول: “نؤكد على الدعوة لكافة الأطراف السورية الراغبة بالحل السياسي السلمي عن طريق الحوار، واضعين مصلحة الشعب هي العليا، ضمن دستور سوري جديد يلبي مطالب الشعب, مجددين العهد بالتمسك بالديمقراطية والتعددية واللامركزية”.

وألقي خلال المظاهرة كلمات عدة جاء في مجملها استذكار لمقاومة أهالي عفرين الجريحة، واستنكار للفاشية التي قام بها الاحتلال التركي بغزوه لمدينة عفرين التي بقيت تقاوم 58 يوماً.

واختتمت التظاهرة بترديد الشعارات التي تندد بالاحتلال التركي، وتحيي وتمجد الشهداء.