حزب سورية المستقبل

المؤتمر التأسيسي لمجلس المرأة العام لحزب سوريا المستقبل.. إشراقة شمس وأمل جديد

565

توافد اليوم مئات الأعضاء من إدارات المرأة والمؤسسات وكافَّة مكاتب المرأة للحزب إلى صالة أكاديمية المرأة بمدينة الطبقة اليوم 24/تشرين الثاني/2020, وذلك للمشاركة في المؤتمر التأسيسي لمجلس المرأة العام بحزب سوريا المستقبل.

بدأت المرحلة الأولى من أعمال المؤتمر بالوقوف دقيقة صمت استذكاراً وتخليداً لأرواح الشهداء وبالترحيب بالحضور, لتكون الكلمة للرفيقة “سميرة العزيز” حيث قرأت فيها أعمال اللجنة التحضيريَّة, وباركت انعقاد المؤتمر التأسيسي لمجلس المرأة بالحزب.

ثم كانت الكلمة للأمين العام لحزب سوريا المستقبل الرفيقة “سهام داوود”, حيث افتتحت كلمتها بالترحيب بالحضور ,وقالت: “يُعقد المؤتمر التأسيسي لمجلس المرأة بحزب سوريا المستقبل, والذي جاء تتويجاً لنضال المرأة في الحزب على مدى عامين, وثمرة لتضحيات شهيدات حزبنا الشهيدتين هفرين خلف وناديا الخشان”.

كما تحدَّثت “داوود” عن المكتسبات التي حققتها المرأة في شمال وشرق سوريا في ظل الإدارة الذاتيَّة, حيث قالت: “إننا كحزب نؤمن بدور المرأة في المجتمع, ونُولي الأهميَّة العظيمة لريادتها وقيادتها الحكيمة في كافَّة مجالات الحياة”.

ونوهَّت “داوود” إلى أنَّ المؤتمر التأسيسي عُقد اليوم تزامناً مع اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة مما يدفعنا لمقاومة جميع أشكال العنف, واختتمت كلمتها بتمني المزيد من التقدم والنجاح .

تشكَّل بعد ذلك ديوان المؤتمر الذي تألف من الرفيقات “سهام داوود, ليلى قره مان, ابتسام عبد القادر, انتصار داوود, هيام الأحمد”, ثمَّ قرأت بعد ذلك ناطقة المرأة بمنبج الرفيقة “ابتسام عبدالقادر” التوجيهات السياسة المقدمة للمؤتمر التأسيسي لمجلس المرأة.

بعد ذلك كان هناك عدَّة كلمات , كان منها كلمة لوالدة الشهيدة “هفرين خلف”, وكلمة للرفيقة “هاجر أحمد”- صديقة الشهيدة “ناديا الخشان”- وكلمة باسم مؤتمر ستار للرفيقة “رمزيَّة أحمد”, وكلمة باسم الإدارة الذاتيَّة لشمال وشرق سوريا ألقتها الرفيقة “جيهان خضرو”, وكلمة لمكتب المرأة بمجلس سوريا الديمقراطيَّة ألقتها الرفيقة “إلهام عمر”.

تمحورت الكلمات حول أهميَّة دور للمرأة في بناء وتطوير المجتمع, بالإضافة إلى الانتهاكات التي يرتكبها المحتل التركي بحق المرأة في المناطق المحتلَّة من الشمال السوري, كما جددوا العهد للشهداء بالسير على خطاهم في المقاومة وفي تحرير المرأة من كافة أشكال العنف.

عُرض بعد ذلك فيلم سنفزيوني لمسيرة المرأة سياسيَّاً في حزب سوريا المستقبل, لتلقي بعد ذلك الرفيقة “ليلى قره مان” -مساعدة رئيس حزب سوريا المستقبل- كلمة رحبَّت من خلالها بجميع الحضور, وتحدَّثت عن أهميَّة مؤتمر مجلس المرأة لكونه خطوة هامَّة وتاريخية في مسيرة المرأة, وقدَّمت الشكر لكل من حضر وكان له دور في انعقاد مؤتمر مجلس المرأة للحزب.

وأكدت ليلى على أهمية توحيد صفوف المرأة وتعزيز قدراتها وتطوير امكانياتها, وذلك من أبرز أهداف مجلس المرأة العام نحو دعم المرأة, لتمكينها سياسياً واجتماعياً وليكون لها دور فعال في ترسيخ مبادئ حزب سوريا المستقبل, نحو بناء سوريا ديمقراطيَّة تعددية لامركزيَّة”.

واختتمت ليلى كلمتها بالقول: “رسالة الشهيدة هفرين خلف والشهيدة نادية الخشان ستكون نهجاً لنا لنمضي به في بناء سوريا ديمقراطيَّة, ورسالتنا إلى كل العالم أنَّ المرأة السوريَّة قادرة على صنع السلام والوصول إلى حل سلمي”.

في المرحلة الثانية من المؤتمر تم قراءة برقيات التهنئة التي كان أولها من رئيس حزب سوريا المستقبل الرفيق “إبراهيم القفطان” , وبرقية تهنئة من مجلس المرأة السوريَّة, ومن نساء دير الزور, ومن المجلس المدني في الطبقة, وإدارة المرأة في الرقة, ومجلس المرأة في شمال وشرق سوريا, كما قدَّم المجلس التنفيذي في منبج ومجلس المرأة في منبج وريفها هدايا تذكاريَّة وباركوا انعقاد المؤتمر التأسيسي لمجلس المرأة العام لحزب سوريا المستقبل ,لتنتهي المرحلة الثانية بقراءة فعاليات مكتب المرأة للحزب خلال العامين الماضيين من قبل الرفيقة “هيام الأحمد”.

وفي المرحلة الثالثة من المؤتمر قرأت الرفيقة “انتصار داوود” النظام الداخلي للمجلس حيث تمَّ التصويت عليه , بالإضافة إلى التصويت على شعار المجلس.

بعدها صوَّت الأعضاء على الناطقة باسم مجلس المرأة في حزب سوريا المستقبل, واختيار الرفيقة “حنان محمد”, وكذلك تمَّ التصويت على أعضاء المجلس, وقراءة البيان الختامي من قبل الناطقة باسم مجلس المرأة والأعضاء الذين تمَّ انتخابهم.

وبأصوات هتافات المشاركات التي مجدت الشهيدات وهتفت لاستمرار النضال, اختتم المؤتمر لتكون الأيام القادمة إشراقة شمس المرأة السورية.