حزب سورية المستقبل

الثقافة والفن في الرقة تبارك انعقاد المؤتمر العام الثاني

217

زار وفدٌ من لجنة الثقافة والفن والمركز الثقافي في مدينة الرقة, المركز العام لحزب سوريا المستقبل, وذلك يوم الأحد 13/9/2020, لتهنئة رئيس الحزب والأمانة العامة بنجاحهم بانتخابات المؤتمر العام الثاني لحزب سوريا المستقبل.


تألَّف الوفد من (الرئاسة المشتركة للجنة الثقافة والفن, والرئيس المشترك للمركز الثقافي, بالإضافة لبعض رؤساء المكاتب من المركز الثقافي), حيث كان في استقبالهم كلاً من رئيس حزب سوريا المستقبل المهندس “إبراهيم القفطان” ,والأمينة العامة للحزب الرفيقة “سهام داوود”, وأعضاء من المركز العام لحزب سوريا المستقبل.


بدأت الزيارة بالحديث من قبل الرفيق “إبراهيم القفطان” رئيس حزب سوريا المستقبل عن أهمية الثقافة ودورها بتجديد وبناء الأفكار والعقول التي أُبيدت بالقوة الإرهابية (داعش) التي كانت تسيطر على مدينة الرقة, كما أكَّد على أهميَّة تطوير الثقافة أكثر لمواكبة الثقافة العالميَّة, وضرورة الدفع بعجلة التطور الفكري.


كما وضَّحت الرفيقة “سهام داوود” الأمينة العامة لحزب سوريا المستقبل, بأنَّ دعم الجانب الثقافي هو من أهم أهداف الحزب, لأهميَّة الثقافة في بناء المجتمعات ودورها في تعزيز انسجام الثقافات بين المكونات من كافة الجوانب الثقافية ( التراثية , والموسيقية .. ) ,بالإضافة إلى أهمية المحافظة على الأصالة لكل مكون من مكونات الشعب السوري.


وتحدَّث الوفد عن الصعوبات التي واجهتهم واستطاعوا تخطيها خلال ثلاث سنوات, وخصوصاً كون المدينة كانت فارغة من مقومات الثقافة بسبب إرهاب وفكر تنظيم داعش, إلَّا أنَّهم بدعم من الإدارة الذاتيَّة استطاعوا أن يُكوّنوا حالة ثقافية ملفتة للنظر ,وعملوا على الاهتمام بإظهار كافَّة الثقافات, والتأكيد على اتباع استراتيجية جديدة للثقافة والفن في المدينة للنهوض بالواقع الثقافي ونفض غبار الجهل والتخلف بشكل أسرع.


كما قدَّم الوفد الشكر والامتنان لحزب سوريا المستقبل ,وللشهيدة “هفرين خلف” التي كان لها دور كبير في دعم وتطوير الثقافة , بتقديم الأدوات اللازمة لمركز الثقافة والفن منذ بداية تأسيسه, للنهوض بالواقع الثقافي نحو مستقبل واعد لسوريا يخلو من الجهل والتخلف.


ومن الجدير بالذكر أنَّ الوفد قدَّم درعاً يحمل صورة الشهيدة “هفرين خلف” كهديَّة تهنئة بانعقاد المؤتمر العام الثاني لحزب سوريا المستقبل.