حزب سورية المستقبل

بيان إلى الرأي العام

368

استقبل شعبنا الكردي في سوريا بتفاؤل كبير الخطوة التاريخية بالتفاهم بين المجلس الوطني الكردي ,وأحزاب الوحدة الوطنية الكردية في الحسكة ,كمرحلة أوليَّة لتحقيق وحدة الصف الكردي الهام والمفصلي في خضم الظروف والتحديات والأحداث التي تمر بها سوريا خاصة, والمنطقة عامة.

حيث أنَّ التطوُّرات المتلاحقة بشأن تطبيق الحلِّ السياسي في سوريا ،تتطلب رص الصفوف السورية ,وتوحيد الرؤية.

وإنَّ تبني الصف الكردي رؤية سياسية موحدة يساهم بتفعيل وتسريع الحل السياسي في سوريا بشكل إيجابي.

حزب سوريا المستقبل وباقي السوريين يتابعون هذا التفاهم ,والذي يشكل نقلة نوعيَّة وتجربة رائدة حول الحوار الكردي- الكردي ونتائجه ,حيث يعتبر هذا الحوار حجر أساس للحوار السوري- السوري الشامل, لإخراج سوريا من أزمتها الداخلية، وبوابة لتطبيق القرار الأممي ٢٢٥٤ الذي اعتمده مجلس الأمن كإطار وأساس لحل الأزمة السوريَّة.

وبدورنا كحزب سياسي سوري وطني نشكر ونبارك لكل من ساهم في إنجاز هذا التفاهم من القوى العالمية والإقليمية ,والذي جاء بمبادرة من الرفيق مظلوم عبدي ,ودعم الولايات المتَّحدة الأمريكيَّة. لقد ترك نجاح المفاوضات اليوم ارتياحاً كبيراً لدى شعبنا السوري عموماً ,والكردي خصوصاً.

مما يؤكد على أنَّ التضحيات التي قُدِّمت في القضاء على الإرهاب ,هي المسار الذي يرسم الطريق نحو سوريا … ديمقراطية تعددية لامركزية.

18 حزيران 2020