حزب سورية المستقبل

والدة هفرين خلف.. أبناء سوريا وشعوبها شعب واحد!

764

رسالة من المناضلة سعاد والدة الشهيدة المناضلة هفرين خلف لرفاق الشهيدة في الحزب بذكرى نوروز الحرية والسلام

صباح الخير ..كيف حالكم؟
عندما أسأل كيف حالكم؟
فأنا أسأل عن حزب سوريا المستقبل بالكامل، أتمنى أن تكونوا بخير جميعاً، وسلامي لكم فرداً فرداً، وأقبل عيونكم فرداً فرداً.
كرفيقةٍ لهفرين وأم لهفرين..أشكركم على كلامكم الجميل
فقط أود القول.. أن الوفاء لدماء الشهداء، الوفاء.. لحزب سوريا المستقبل، الوفاء.. للروح الراقية، وروح اخوة الشعوب.
يوما بعد يوم ، أدعموا أخوة الشعوب، ووحدوا أصواتكم، ولتتشابك أيديكم يداً واحدةً، وقولكم قولاً واحداً.
رصوّا صفوفكم بقوة ضد هذا العدو الغاصب المحتل لأراضينا، قولوا وبصوت واحد نحن أبناء سوريا، وشعوبها
كلنا شعب واحد، وكلنا هفرين، وكلنا نناضل من أجل أخوة الشعوب، والعيش المشترك، وسنناضل لأجل العَلَم الذي رفعته هفرين خلف بدمائها الطاهرة.
آمل منكم أن تحموا هذا العلم، وتحموا هذا الحزب، من أجل كل الدماء والأرواح الطاهرة، التي بذلت من أجل رفع علَم سوريا المستقبل عالمياً، وبشكل خاص من أجل هفرين خلف
التي جعلت من روحها، وجسدها هدية لسوريا المستقبل.
آمل منكم جميعا.. أن تضعوا حمل هفرين خلف على ظهوركم، وأن تناضلوا لينتصر حزب سوريا المستقبل، وينتصر مشروع أخوة الشعوب.
كنت أود أن أكون متواجدة أثناء عقد المؤتمر ولكن وللأسف ومن أجلكم أيضاً لم أتواجد في المؤتمر، ولو أنني كنت أملك ابنةً أخرى لجعلتها في مكان هفرين، ولو أنني استطيع أن أحمل رسالتها لما ترددت لحظة واحدة، ولكنكم جميعاً هفرين خلف بأبنائكم وبناتكم وشخصياتكم.
كل الشعوب الفدائية والمناضلة هفرين خلف.. سواء كانوا رجالاً أو نساءً.
أتمنى لكم التوفيق والنجاح في عملكم، وأنا على ثقةٍ تامة بأنكم ستسيرون على درب هفرين خلف التي ضحت بدمائها من أجل أخوة الشعوب، ومن أجل حماية الأرض وحماية سوريا الحرة … والشعب الحر الذي يعيش معاً على أرض حرة.
نحن يا أبنائي لسنا ضد أية لغة، ولا فرق لدينا بين أية لغة ولغة أخرى سواء أكانت كردية، أو عربية أو تركية، أو سريانية، على الجميع أن يحمي لغته وأرضه، و وطنه
عندما نقول نحنا لسنا ضد اللغة التركية فإننا لسنا ضد الشعب التركي الذي يتحدث بلغته، ولكننا ضد الفاشية التركية التي لا تعرف الانسانية ابداً نريد من هؤلاء الذين يتحلون بالروح الوطنية أن يرفعوا أصواتهم عالياً وبلغاتهم الأم ليخبروا كل العالم، أنَّ الذي يحصل على أرضنا من احتلال وقتل وتدمير ليس قانونياً وليس شرعياً، وإن درب هفرين خلف هو درب الانسانية، ودرب أخوة الشعوب والعيش المشترك وإننا سنسير معاً لنصل إلى النهاية إلى النصر.
مرة أخرى أقبل عيونكم فرداً فرداً وأتمنى لكم أن تبقوا بخير وسلام