حزب سورية المستقبل

المهندس إبراهيم القفطان.. تركيا تسعى إلى احتلال المنطقة من جديد لكن ذهب عهد الاحتلالات والامبراطوريات

215

بحضور المهندس إبراهيم القفطان رئيس حزب سوريا المستقبل وأعضاء من المركز العام قام فرع الرقة بالتنسيق مع لجنة الكسرات لحزب سوريا المستقبل بعقد لقاء جماهيري مع أهالي منطقة خط الشامية ,وشارك أيضاً في اللقاء أعضاء مجالس خط الشامية.

تألف ديوان الاجتماع من المهندس إبراهيم القفطان رئيس حزب سوريا المستقبل ,والسيد عبدالله الشبلي رئيس فرع الرقة ,والسيدة ريم النجم عضو مكتب التنظيم العام.

بدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت استذكاراً لأرواح الشهداء, تلاها الترحيب بالحضور من قبل السيد عبدالله الشبلي رئيس فرع الرقة.

وتحدث المهندس إبراهيم القفطان خلال كلمة ألقاها عن الوضع السياسي العام وانعكاساته على أبناء سوريا وعن بداية الثورة السورية ,حيث قال: “انطلقت سلمية وبمطالب محقة ولكن هذا الأمر استغلته بعض الدول الاقليمية وخاصة تركيا وإيران ,وشرعت الأبواب التركية والإيرانية وأدخلت على الأرض السورية المجموعات الاسلامية الراديكالية, وذلك من أجل خلق حالة من الفوضى وتحقيق مطامع استعمارية”.

وأضاف القفطان خلال كلمته حول أطماع الحكومة التركية: “بعد سحق داعش من قبل قوات سوريا الديمقراطية والتحرير تحاول تركيا إعادة المنطقة إلى سابق عهدها محاولة ذلك عن طريق إدخال ما يسمى بالجيش الوطني الذي هو عبارة عن بقايا فلول داعش والنصرة ,واللعب على وتر ما يسمى بالمنطقة الآمنة ,هذه الكذبة الفاضحة للنظام التركي والتي تهدف من خلالها إلى تغيير ديموغرافي وتوطين مرتزقته وأزلامه الذين باعوا أنفسهم وضمائرهم ووطنيتهم لهذا النظام الغاشم”.

وبالنسبة لدخول الجيش السوري تحدث القفطان: “إن هذا الأمر تم بتوافق مع الحكومة السورية من أجل صون الحدود ووحدة الأراضي السورية ونحن نتقاطع مع كل من يدافع عن سيادة سوريا وكرامة الشعب السوري”.

وأكد القفطان: “لن نتخلى عن مبادئنا وثوابتنا في الحفاظ على السيادة السورية ووحدتها مع الإصرار على أهدافنا في سوريا ديمقراطية  تعددية لا مركزية”.

جرى خلال اللقاء الجماهيري فتح باب النقاش من خلال مداخلات شفافة وجريئة عبر أسئلة من أهالي المنطقة وتم الإجابة على تلك الأسئلة من رئيس حزب سوريا المستقبل المهندس إبراهيم القفطان.

#حزب_سوريا_المستقبل
#فرع_الرقة
#الرقة