حزب سورية المستقبل

مخيم الهول.. كارثة في طور الإعداد!

191

By Vivian Yee

المخيم الصحراوي في شمال شرق سوريا  “مخيم الهول”، حيث حوصر عشرات الآلاف من زوجات وأطفال مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” منذ شهور في ظروف بائسة، دون أي احتمال للمغادرة، تحرق المتعاطفات مع داعش بانتظام خيام النساء اللائي يُعتبرن كافرات.

وصلت اسلحة مهربة إلى سكان المخيم، وهاجمت بعض النساء بهن، أو هددن أخريات بالسكاكين والمطارق. مرتان، واحدة في حزيران والثانية في تموز. وطعنت نساء الحراس الأكراد الذين كانوا يرافقونهم، فتم إرسالهن إلى السجن.

تقريبًا جميع النساء يلبسن النقاب، يطالب به التفسير الداعشي الصارم للإسلام – البعض ما زلن ملتزمات بأيديولوجية الجماعة، والبعض الآخر لأنهن يخشين  من الملتزمات.

يكافح مخيم الهول، لتأمين وخدمة ما يقرب من 70 ألف شخص، معظمهم من النساء والأطفال الذين فروا إلى هناك خلال المعركة الأخيرة للإطاحة بتنظيم داعش. المخيم ممتلئ بالنساء اللائي جردن من الأمل، والأطفال الذين يموتون بانتظام قبل تلقي الرعاية الطبية، وهو ما يحذر منه عمال الإغاثة والباحثون، وما وصفه المسؤولون العسكريون الأمريكيون بالكارثة.

إن المحن اليومية للمراحيض المزدحمة والمياه الملوثة، والرعاية الطبية المحدودة، والتوترات المشتعلة بين السكان والحراس، والمشاكل الأمنية المزمنة، جعلت المقيمون فيه يشعرون بالمرارة والضعف.

في تقرير صدر مؤخراً عن البنتاغون، حذر فيه من أن داعش يعيد تجميع صفوفه في جميع أنحاء العراق وسوريا، وقال إن أيديولوجية داعش تمكنت من الانتشار في المخيم.

من المستحيل معرفة عدد النساء الملتزمات بتنظيم داعش، والملاحظ هو حجم الترهيب والتهديد بحق الكثيرات، وأحياناً ممارسة العنف، كما قال عمال الإغاثة والباحثون الذين قابلوا سكان الهول.

من حيث النتيجة المخيم يشبه السجن أكثر من كونه مخيم، المكان الذي غالبًا ما تطغى فيه المخاوف الأمنية على القضايا الإنسانية، مما يزيد من الخطر، وفق وصف عمال الإغاثة والباحثين لصحيفة نيويورك تايمز.

قالت إليزابيث تسوركوف، زميلة منتدى التفكير الإقليمي الذي يقوم بالبحث في سوريا والعراق، والذي زار المخيم مرتين مؤخرًا: “العيش في ظروف صعبة وسط أشخاص متطرفين للغاية، هل هذا يفضي إلى إزالة التطرف؟”

وأضافت: “هذا مكان يمكن أن يؤدي إلى تطرف شخص ما، ولكنه بالتأكيد لا يساعد في تأهيل أو إضفاء الصبغة الشرعية لكل شخص”.

يواجه العراقيون النقد الشديد، ​​بسبب قيامهم بتجميع عناصر داعش وإرسالهم إلى معسكرات الاعتقال إذا عادوا إلى العراق، حيث قاموا بإعدام أشخاص متهمين بأنهم أعضاء في داعش فيما وصفته أجهزة مراقبة وصحفيون بمحاكمات زائفة. ربما لا يكون للسوريين منازل صالحة للعودة إليها.

وهناك ما يقرب من 10 آلاف أجنبي من 50 دولة على الأقل غير مرغوب فيهم إلى حد كبير موجود في الداخل.

وقد ناشدت السلطات الكردية التي تشرف على المخيم السماح لغير السوريين بالعودة إلى بلادهم، قائلة إنهم ليسوا مؤهلين لاحتجازهم إلى أجل غير مسمى. لكن عدداً قليلاً من الدول، بما في ذلك كازاخستان وأوزبكستان وطاجيكستان، قد أعادت مواطنيها إلى وطنهم. لكن باستثناء بعض الأطفال الصغار الذين وافقت الحكومات الغربية على استعادتهم، فإن الآخرين يقبعون في السجن أو في المخيمات.

“إنهم ليسوا في المنطقة الصحيحة”. قالت سارة كيالي، باحثة سورية تعمل في منظمة هيومن رايتس ووتش. وزارت المخيم في وقت سابق من هذا العام، “إنهم في حالة من النسيان. إنهم عالقون في الصحراء في مخيم غير مجهز لاحتياجاتهم، مع أطفال نشأوا في أسوأ الظروف الممكنة”.

 

إضافة إلى حالة الإحباط، ليس لدى النساء سوى القليل من المعلومات حول مكان أزواجهن المقاتلين. في البداية، أخبرتهم السلطات أنه سيتم جمع شملهم مع أقاربهم أو على الأقل السماح لهم بالتحدث إليهم، لكن لم يتحقق الكثير من هذا الوعد، ويرجع ذلك جزئياً إلى أن الاتصال صعب.

الخيام باردة تتجمد في فصل الشتاء، وحارة في الصيف، الكثير من الماء ملوث. رأى باحثو هيومن رايتس ووتش أطفالاً يشربون الماء من برميل تخرج منه الديدان، وفقًا لتقرير أصدرته المجموعة في تموز، وأُصيب جلد العديد من النساء والأطفال الذين رأوهم بالقروح الناجمة عن الطفيليات.

الظروف سيئة بشكل خاص في ما يسمى الملحق، حيث يتم إيواء أولئك الذين ليسوا سوريين أو عراقيين، بمن فيهم أكثر من 7000 طفل – حوالي ثلثيهم أصغر من 12 سنة- و 3000 امرأة.

لا يُسمح للمقيمين الملحقين بمغادرة قسمهم دون حراسة. وقال عمال الإغاثة إن السلطات فرضت قيوداً على وصول جماعات الإغاثة إلى المرفق، مما يجعل من الصعب توفير الأساسيات مثل المياه والغذاء.

قالت ميستي بوسويل، المتحدثة باسم لجنة الإنقاذ الدولية: “نخشى أن تلعب قصة المتطرفين دوراً في إعاقة وصول المساعدات الإنسانية، إن الأصغر والأضعف هم الذين يدفعون ثمناً كبيراً بسبب سوء معاملة آبائهم”.

تقوم مجموعات الإغاثة بتوسيع الخدمات تدريجياً لسكان المخيم، الذين قفزوا من 10000 شخص في نهاية عام 2018، إلى أكثر من 72 ألف الآن.

تقتصر الرعاية الطبية في الملحق على عيادتين صغيرتين، لا تعمل أي منهما بين عشية وضحاها، ويجب على النساء اللواتي يعانين من حالة صحية خطيرة، إزالة العديد من العقبات لإحالتهن إلى مستشفى خارجي. قال موظفو إغاثة إن النساء هناك يلدن بانتظام في خيمة بدون طبيب أو قابلة.

وقالت السيدة بوسويل إن عدد وفيات الأطفال – ومعظمهم من حالات يمكن علاجها مثل سوء التغذية الحاد والإسهال والالتهاب الرئوي – قد تضاعف ثلاث مرات تقريباً منذ شهر آذار. وقالت إنه بين شهري كانون الأول وآب، تم تسجيل مقتل 306 أطفال دون سن الخامسة في المخيم. وقالت إن ثلثهم تقريباً كانوا في الملحق، أي ضعف عدد الوفيات في أماكن أخرى بالمخيم أو ثلاثة أضعافها في كثير من الأحيان، لأن الأطفال هناك لا يستطيعون الحصول على الرعاية الطبية.

يتم عرض مظالم النساء في قنوات الدردشة الجماعية بينهن، وتنتشر مقاطع فيديو عنيفة في تلك الدردشات، بالإضافة إلى الكثير من الشائعات والأكاذيب.

إحدى الرسائل المتكررة في تطبيق الدردشة الجماعية على Telegram تقول، دون دليل، أن الحراس الأكراد يختطفون الأطفال ويجبرونهم على الخدمة في الميليشيات الكردية. وهناك شائعة أخرى تدعي أن أعضاء بشرية لسكان المخيم تباع. تزعم أخريات بتعرضهن لمحاولات القتل والاعتداءات الجنسية والاغتصاب. العديد من المنشورات عبارة عن دعاية خالصة لتنظيم داعش، بما في ذلك مقاطع فيديو وتعهد بإعادة بناء الخلافة المزعومة.

بالنظر إلى أن السكان يخضعون لحراسة نفس القوة العسكرية التي قاتلت أزواجهن وأبناءهم، قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة، فإن التوترات بينهم حتمية.

قالت السيدة تسوركوف إن العائلات التي وصلت بين كانون الأول وآذار، كانت من أتباع المجموعة الأكثر إلتزاما، التي اختارت المغادرة فقط بينما تم قصف آخر معاقل الخلافة.

وقال عمال الإغاثة والباحثون إن الحراس غالباً ما يقومون بمداهمة خيام النساء في الليل، ومصادرة الأشياء أو نقل العائلات لما يقولون عنه، إنه لأسباب أمنية، وإطلاق النار في الهواء للحفاظ على النظام.

صادر الحراس أموال النساء وأشياءهم الثمينة، تاركينهن بلا نقود لشراء أغذية لأطفالهن، وفقاً لـ هيومن رايتس ووتش. لا يُسمح للنساء في الملحق بالحصول على هواتف محمولة، على الرغم من أن البعض يملكونه على أي حال.

 

ولم يرد متحدث باسم المخيم على طلبنا للتعليق في هذا المقال. لكن سلطات المخيم، وكذلك بعض عمال الإغاثة والباحثين، قالوا إن الإجراءات الأمنية الإضافية التي يقوم به الحراس، هو مبرر بسبب الفاشيات المتكررة المتمثلة في البلطجة والمضايقة والعنف.

قال تقرير البنتاغون إن القوات المحلية لا تملك الموارد الكافية لتوفير أكثر من “الحد الأدنى من الأمن”، وهو ما  يسمح للأيديولوجية المتطرفة بالانتشار دون رادع.

قالت السيدة كيالي، الباحثة في منظمة هيومن رايتس ووتش: “إنها حلقة أخرى من العنف. لقد ارتكب داعش فظائع ضد العالم. لا يريد صانعوا السياسة التعامل مع أي شخص مرتبط بـداعش”.

 

عن نيويورك تايمز
#حزب_سوريا_المستقبل
#تقرير