حزب سورية المستقبل

المؤتمر الأول لمصابي الحرب شمال وشرق سوريا ” نحن لا ننسى حماة أرضنا “

151

بحضور ومشاركة رئيس حزب سوريا المستقبل المهندس “إبراهيم القفطان” والأمين العام للحزب المهندسة “هفرين خلف” و ممثلين عن الإدارة الذاتية وفعاليات ومؤسسات من المجتمع المدني, و تحت شعار ” نحن لا ننسى حماة أرضنا ” بدأت أعمال المؤتمر الأول لمصابي الحرب وذلك في بلدة رميلان بحضور ما يتجاوز المئة مندوباً من مصابي الحرب.

تضمن المؤتمر كلمات عدة لعدد من الشخصيات العسكرية والسياسية والمدنية ,كان منها كلمة لرئيس الحزب توجه فيها بتحية لجرحى الحرب وتحية يملؤها المحبة والإخاء والوفاء للشهداء العظماء.

حيث أوضح المهندس “إبراهيم القفطان” بأنَّه يتوجب على أبناء سوريا أن يكونوا على مستوى هذه التغيرات وأن يكونوا صفاً واحداً في الوقوف ضد من يريد أن يطيل عمر هذه الأزمة ,وأن يستمروا بنضالهم في سبيل تحقيق مكتسباتهم الوطنية لما يصب في مصلحة سوريا التي طالت أزمتها وكثر نزيف دماء أبنائها.

وأضاف بأن الحوار السوري السوري هو نافذة النور التي ستحل من خلاله الأزمة السورية ,وذلك بحوار يجمع كافة أطياف و مكونات وفسيفساء الشعب السوري على طاولة واحدة, لأن بناء المجتمع يبدأ من بناء الفرد وبذلك يتحقق الاستقرار والأمان.
وأختتم كلمته بأن الخيار العسكري لن يكون الحل للأزمة السورية بل سيزيدها تعقيداً وإنما الحل سيكون من خلال الحوار ضمن اللامركزية والتعددية والديمقراطية وعدم عودة المركزية مرة أخرى إلى سوريا.

وبعد انتهاء الكلمات تم انتخاب ديوان لإدارة أعمال المؤتمر مؤلف من 5 أعضاء, واختتم المؤتمر أعماله لليوم الأول بقراءة التقرير السنوي لأعمال مصابي الحرب والنقاش عليه من قبل الأعضاء وقراءة التقرير السنوي، ومناقشته من قبل المشاركين في المؤتمر .
واستمرت أعمال المؤتمر إلى يومها الثاني وتم قراءة النظام الداخلي والمصادقة عليه، إضافة إلى انتخاب المجلس ولجنة الانضباط .

#حزب_سوريا_المستقبل
#مصابي_الحرب