حزب سورية المستقبل

عقدة تل رفعت تربك التفاهمات! #طالب_إبراهيم

158

ظهر خلاف روسي تركي للعلن، بعد إقامة نقاط مراقبة روسية جديدة في مدينة تل رفعت بريف حلب. خلاف عبر عنه فيتشسلاف ماتازوف، دبلوماسي روسي سابق على تلفزيون “سوريا اليوم” بالقول: “لم تستطع تركيا تنفيذ ضماناتها في إدلب”. وأشار إلى عدم شمول تل رفعت بتفاهمات روسيا وتركيا حول مناطق خفض التصعيد لكنها مشمولة باتفاقيات ثنائية أخرى.

اتفقت وحدات حماية الشعب والقوات الروسية على إقامة ثلاث نقاط مراقبة روسية في المدينة، لتسيير  دوريات في المناطق التي تشهد تماساً بين وحدات حماية الشعب من جهة، والقوات التركية من جهة أخرى، وفق ما ذكره الصحفي فرهاد شامي في فيديو من مدينة تل رفعت.

وأظهر الفيديو دخول قوات روسية وعربات إلى المدينة.

تقع مدينة تل رفعت على بعد 35 كم شمال مدينة حلب. وهي مدينة قديمة حكمها الآراميون والآشوريون والفرس والرومان والعثمانيون قبل أن تخضع للفرنسيين في العصر الحديث. وتكتسب أهميتها لوقوعها على طريق حلب عينتاب الدولي، ولأنها نقطة حماية خلفية لبلدتي نبل والزهراء الخاضعتين للنفوذ السوري-الإيراني.

سيطرت وحدات حماية الشعب على تل رفعت عام 2016، ونشرت روسيا نقاط مراقبة فيها عام 2017.

وتتواجد قوات إيرانية في المنطقة، وفي ريف حلب عموماً، وأظهر التلفزيون السوري الرسمي مشاهد رفع علم النظام في تل رفعت في ذات الفترة، قبل أن يؤكد ناشطون أن العلم رفع في تلة في أطراف تل رفعت.

وانسحبت القوات الروسية من المدينة إبان الاجتياح التركي لعفرين، وهددت تركيا أكثر من مرة باجتياح تل رفعت بحجة انسحاب المقاتلين الأكراد من عفرين إليها.

نشرت وزارة الدفاع التركية بياناً في حسابها على تويتر، ذكرت فيه أن الوحدات الكردية تشن هجماتها انطلاقاً من تل رفعت. وردت طائراتها على تلك الهجمات.

وكشف نائب الرئيس التركي، فؤاد أوكتاي، في 5 أيار 2019، عن لقاءات تركية روسية للتنسيق على نشر قوات مشتركة في تل رفعت, وقال أوكتاي في مقابلة مع القناة السابعة التركية:

“ستتواصل العمليات العسكرية التركية على طول الحدود مع سوريا حتى يتم القضاء على التهديدات”.

وأضاف: “اتفقنا مع الروس على أن نتوقف في تل رفعت، لكن إذا استمرت الهجمات على جيشنا، فإن الأمر قد يأخذ شكلا مختلفاً، وسنناقش الأمر مع روسيا”.

يضع أوكتاي شرحاً واضحاً على مآل الأمور فيما يتعلق بتل رفعت إذا ما تدهورت الحالة، فهو يؤكد أن النقاش مع الروس هو الأساس في الانتقال إلى خطة جديدة حول تل رفعت.

تطالب تركيا بالسيطرة على تل رفعت منذ احتلالها عفرين، ولكن وجود الوحدات الكردية فيها يعيق ذلك.

وفي آذار 2019، ذكرت وزارة الدفاع التركية في حسابها، إن القوات التركية والروسية قامت بأول دوريات “مستقلة ومنسقة” في منطقة تل رفعت.
#حزب_سوريا_المستقبل
#طالب_إبراهيم
#تل_رفعت