حزب سورية المستقبل

مجلس الرقة ينظِّم ندوة حواريَّة لوجهاء وشيوخ عشائر الرقة

305

تحت عنوان “دور العشائر في حل الأزمات وترسيخ القيم الأخلاقية الديمقراطية” أقام مجلس الرقة لحزب سوريا المستقبل ندوة حوارية حضرها وجهاء وشيوخ عشائر الرقة وريفها, وذلك في صالة التاج بمدينة الرقة يوم الاثنين 22 شباط 2021.

بدأت الندوة بالوقوف دقيقة صمت استذكاراً لأرواح الشهداء, حيث تألف الديوان من مساعد الأمين العام لحزب سوريا المستقبل الرفيق “حسن محمد علي”, ونائب رئيس مجلس الرقة للحزب الرفيقة “زليخة عبدي”, وعضو مكتب العلاقات في المركز العام للحزب الرفيق “منصور السلوم”.

وحضر الندوة الحوارية عدد من وجهاء وشيوخ عشائر الرقة وريفها, وممثلين عن الإدارات والمؤسسات المدنية والعسكرية, وأعضاء من حزب التحالف الوطني الديمقراطي السوري, واتحاد مثقفي الرقة.

حيث رحبت “زليخة عبدي” بالحضور وأكدت خلال كلمتها بأن العشائر استطاعت أن تـُمارس دورها في ترسيخ القيم النبيلة, ونشر روح التعاون والتماسك والمحبة ونبذ كل أنواع التطرف والكراهية, مشيرةً إلى وقوف العشائر جنباً إلى جنب مع قوات سوريا الديمقراطية لحماية أمن واستقرار المنطقة.

وتحدَّث مساعد الأمين العام لحزب سوريا المستقبل الرفيق “حسن محمد علي” كلمته عن المقاومة التاريخية التي أبدتها عشائر مدينة الرقة, وأنَّ تاريخ الرقة حافل بالمقاومات العشائرية ضد الاحتلال, ولها دور كبير في مفاصل الحضارة عبر التاريخ…, كذلك الرقة اليوم قادرة على إثبات وجودها ولعب دور جوهري في بناء سوريا المستقبل من خلال تحولها لنموذج للتعايش المشترك بين مكونات الشعب السوري”.

قائلاً: إنَّ المرحلة التي نمر بها الآن هي مرحلة مصيرية, لذلك يجب علينا تقوية اللحمة والوحدة والتعاون وتحديد المصير من خلال العقول المجتمعية والكفاءات العلمية, مطالباً العشائر أن ترفع وتيرة العمل داخل بنية العشيرة لإحباط التدخلات المختلفة التي تستهدف المنطقة.

ثم فتح باب النقاش والاستفسارات أمام الحضور والإجابة عليها من قبل الديوان.

وفي ختام الندوة تم قراءة بيان ختامي أكد فيه وجهاء وشيوخ العشائر على أهمية الحفاظ على النسيج الاجتماعي من التفكك ورفض التغيير الديمغرافي الذي يمارس ضد الشعب السوري.