حزب سورية المستقبل

المئات من الأهالي يتوافدون إلى خيمة اعتصام منبج لليوم الثاني على التوالي

30

لليوم الثاني على التوالي وتعبيراً عن الرفض القاطع للاحتلال التركي، واستنكاراً لهجماته الأخيرة على ناحية عين عيسى, توافد اليوم إلى خيمة الاعتصام التي أقامها مجلس شباب منبج للحزب – بتاريخ 9/1/2021 – عدد غفير من أبناء مدينة منبج, ووفود من الإدارات المدنية، ومجالس المرأة واللجان التربوية والتعليمية والثقافية, وذلك تحت شعار “الوطن وطننا والحماية وعدنا”.

حيث افتتح اليوم الثاني لخيمة الاعتصام بكلمة ترحيبية بالحضور من قبل الرفيق “عدنان خليفة” رئيس مجلس الشباب لمدينة منبج ,تلاها الوقوف دقيقة صمت استذكاراً وإجلالاً لأرواح الشهداء..

وتم بعد ذلك إلقاء كلمات عدة كان منها باسم (جنلوجيا المرأة، لجنة المرأة, مجلس المرأة السورية, لجنة الثقافة والفن, ولجنة البلديات) في منبج.

أشادت الكلمات بمجملها بدور حزب سوريا المستقبل من خلال إقامة خيمة الاعتصام لتكون منبراً يعبِّرُ فيه الجماهير عن رفضهم للعدوان والانتهاكات التي يقوم بها الاحتلال التركي ومرتزقته ,وأن هذا الاعتصام قد كشف زيف ادعاءاتهم بأنهم أتوا لتحرير البلاد, وأن هذا الاعتصام هو رسالة إلى الرأي العالمي والعام بأن أهالي شمال وشرق سوريا لن يقبلوا بالسياسة التركية الإجرامية.

كما أشارت الكلمات إلى أن الاحتلال التركي يسعى إلى توسيع رقعته الجغرافية من خلال ارتكابه أفظع الجرائم بحق البشرية, والتي ترتقي إلى جرائم حرب وإبادة ضد الإنسانية, وكل هذا بهدف كسر إرادة الشعوب المسالمة المتعايشة، كما فعل بأهالي مدينة عفرين، وتل أبيض ورأس العين.

وأكدت الكلمات على الدعم المطلق لمقاومة قوات سوريا الديمقراطية في ناحية عين عيسى, وعلى الوقوف صفاً واحداً من أجل الدفاع عن أراضينا والعيش بكرامة والمحافظة على المكتسبات وتضحيات الشهداء.

واختتم اليوم الثاني لخيمة الاعتصام بإلقاء قصيدة من قبل الطفل “سراج العابو” ,وفقرة شعرية لاتحاد المثقفين في منبج وريفها للشاعرة “فاطمة الحميد” تتحدث عن تضحيات الشهداء, وتحيي صمود قوات سوريا الديمقراطية.