حزب سورية المستقبل

حديقة الشهيدة هفرين.. بدماء شهدائنا تزهر حدائقنا

294

على ضفاف نهر الفرات بمدينة الرقة, وإحياءً للذكرى السنوية الأولى لاستشهاد الرفيقة “هفرين خلف”, وتحت شعار “دحر الاحتلال.. النضال من أجل السلام” افتتح مجلس الرقة لحزب سوريا المستقبل حديقة الشهيدة هفرين خلف, وذلك تكريماً لروح شهيدة الياسمين شمس المستقبل، وبصمة الشرف التي طُبعت على أرض الوطن ،التي زينت خارطة الوطن بثوبها الأبيض الجميل، ملأت سماء الوطن بعبير ينعش الأرواح.

وشارك في الافتتاح أعضاء من المركز العام وأعضاء مجلس الرقة لحزب سوريا المستقبل، وعدد من الأهالي, وأعضاء من الإدارات والمجالس والمؤسسات, وممثلين عن اللجان في الرقة، وذلك بتاريخ 12/10/2020.


بدأ الافتتاح بالوقوف دقيقة صمت استذكاراً وتخليداً لأرواح الشهداء، تلاها إلقاء كلمة من قبل الرفيقة “زليخة عبدي” نائبة رئيس مجلس الرقة لحزب سوريا المستقبل ,تحدثت فيها عن نضال الشهيدة “هفرين” في الذكرى السنوية الأولى لاستشهادها، ودورها الكبير في تأسيس حزب سوريا المستقبل، ودعت إلى محاسبة المجرمين في اغتيالها، كما قدَّمت الشكر لكل من ساهم في افتتاح الحديقة، واختتمت كلمتها بالقول: “ليزهر الياسمين.. لتزهر الرقة من جديد بألوان الربيع.. بالروح بالدم نفديك يا شهيد”.


ليتم بعدها قص الشريط الأحمر والافتتاح من قبل والدة الشهيد “محمد”، مع توافد الضيوف إلى الحديقة مهنئين ومباركين بهذه المناسبة، ترامناً مع أصوات الأغاني الوطنية التي تمجّد دور الشهداء، ونضالهم الوطني.


وفي حوار سابق لنا مع شهيدة الياسمين (هفرين) قالت: “دمّرت الحرب في سوريا أماكن طفولة الملايين من السوريين.. ففي مخيم عين عيسى للنازحين السوريين، اقترحنا أن نهدي نازحي كل خيمة، شجرة صغيرة، يزرعونها أمام خيمتهم, يعتنوا بها, لتكون ذكرى منهم بعد مغادرتهم المخيم باتجاه مدنهم ومنازلهم, ستكون ذكرى خضراء جميلة، في أرض ضمّت أحزانهم وتشردهم” ثم أكملت بحزن شديد: “لم تثمر الفكرة.. ربما كانت أحزانهم الحمراء، أقوى بكثير من بقية الألوان”.