حزب سورية المستقبل

هفرين خلف عملت لأجل السلام.. فلترقد روحك بسلام

153

استذكاراً لروح الشهيدة هفرين خلف وبحلول الذكرى السنوية الأولى لاستشهاد الرفيقة هفرين خلف الأمين العام لحزب سوريا المستقبل ،والرفيق فرهاد رمضان عقد مجلس حلب لحزب سوريا المستقبل ندوة حوارية تضمنت معرضاً للصور ،وعرض سنفزيون عن الشهيدة المهندسة “هفرين خلف” ،والرفيق “فرهاد رمضان” ،وذلك تحت شعار “دحر الاحتلال، النضال من أجل السلام” بتاريخ ١١/١٠/٢٠٢٠.

حضر الندوة أيضاً عدد من الأهالي وأعضاء المؤسسات المدنية في المنطقة ،وممثلي بعض المؤسسات العسكرية وشخصيات وأعيان وشيوخ.

بدأت الندوة بكلمة ترحيبية بالحضور، وبالوقوف دقيقة صمت استذكاراً لأرواح الشهداء، من قبل رئيسة مكتب تنظيم المرأة الرفيقة “خالدة عبدو” ومن ثم تحدثت عن برنامج الندوة معطيةً نبذة عن الشهيدة “هفرين خلف”.

تلاها كلمة لرئيس مجلس حلب الرفيق “محمد حج مصطفى” والتي بدأها بالقول “كرست هفرين حياتها لنضال حزبي دؤوب من خلال ما رسمتْهُ للحزب من استراتيجيةٍ ،ونشر فكر وسياسة الحزب ،وذلك في أحلك الظروف، وناضلت في سبيل تحقيق أخوة الشعوب والعيش المشترك ،ولم تكن تعرف ابداً الرجوع الى الخلف”.

وأضاف مصطفى قائلاً: “الرفيقة هفرين وهي تتنفس أنفاسها الأخيرة قبل استشهادها مرفوعة الهامة ،ولم تستسلم لغدر المعتدي ،وقالت بأنني سياسية ولست محاربة بل أريد السلام لجميع الشعوب والأمم ،وهكذا وبتلك العبارة تستشهد هي ومن معها الشهيد البطل فرهاد رمضان”.

واختتم مصطفى كلمته “نحن في حزب سوريا المستقبل نعاهد الشهيدة “هفرين خلف” بأننا سائرون على دربها، وسوف نقوم على متابعة نهجها النضالي نحو بناء سوريا ديمقراطية تعددية لا مركزية”.

كما كان هناك أيضاً كلمة لنائبة رئيس المجلس الرفيقة “مروة قونية لي” حيث قرأت بيان إلى الرأي العام عن الذكرى السنوية الأولى.

اختتمت الندوة بعرض فيلم سنفزيون ،وفتح باب النقاش من قبل الحضور حول عن الشهيدة ونضالها الحزبي ،وبالهتافات التي تمجد الشهداء.