حزب سورية المستقبل

فرحان حاج عيسى.. سوريا على أبواب حوار سياسي شامل

173

الحوار الكردي الكردي, خطوة أولى أساسيّة لنتقدَّم نحو الحوار الوطني الشامل, الذي سيكون البديل عن لغة الرصاص التي أنهكت الشعب السوري, ولمعرفة المزيد عن هذا الموضوع أجرينا حواراً مع الرفيق “فرحان حاج عيسى” عضو مكتب العلاقات العامة, حيث أكَّد لنا:

“الحوار الكردي الكردي هو جزء من الحوار الوطني السوري القادم, والذي وُجد كبديل لدور الاقتتال, وهذه الخطوة هي تمهيد للحوارات الأخرى, ليكون هناك حوار وطني شامل والذي سيؤدي إلى دولة ديمقراطية تعدديَّة لامركزيَّة, بعيداً عن الاستبداد والإرهاب”.

وعندما سألنا الرفيق “فرحان” عن رأي حزب سوريا المستقبل في الحوار الكردي الكردي, وكيف ينظر الحزب إلى هذه الخطوة المهمة والمفصليّة, أجاب:

“نحن في حزب سوريا المستقبل ومنذ التأسيس كان لنا وجهة نظر, وهو حلحلة الوضع السوري من خلال الحوارات, وأي منصَّة حواريّة نجد فيها الطريق إلى الحل الذي نصْبوا إليه جميعاً ,ودعمنا مبادرة الجنرال مظلوم عبدي في توحيد الصف الكردي ضمن إطار الحوار السوري الشامل”.

وخلال الحوار أكَّد لنا الرفيق فرحان على دور حزب سوريا المستقبل في دعم وإنجاح كافة الحوارات التي من شأنها أن تحقق تطلعات أبناء سوريا ,مشيراً إلى دعوة الحزب إلى الحوار السوري السوري الشامل بعيداً عن آلة الحرب ,حيث قال:

“حزب سوريا المستقبل له الدور الريادي في الحوارات, وتفاعلنا مع هذه الحوارات, وكنَّا المبادرين للمنصَّات الحواريَّة, ونحن نطمح في المرحلة المقبلة أن يتحوَّل الحوار المحلِّي إلى حوار شامل للداخل والخارج, وهناك محاولات جادَّة, ولنا رفاق في الحزب يعملون في هذا الاتجاه, لأنَّ الحوار هو البديل عن الاقتتال ,وفي المرحلة الحالية أصبح الكل على قناعة بأن الحوار لابد أن يستمر لأن الحل العسكري لا يحل القضية وإنما يعرقلها”.

وبالتأكيد هناك تأثيرات سياسية كبيرة لقانون قيصر على المنطقة ,والدور الأكبر له في دفع عجلة الحل السياسي بعيداً عن لغة الحرب, حيث وضَّح الرفيق “فرحان”: “نعتقد بأنَّ قانون قيصر سيساهم بوجود البدائل السياسيّة للغة العنف والتهميش والاقتصاد, فسوريا على أبواب حوار سياسي شامل لكل السوريين, ونتمنّى أن يكون الشعب السوري بكل أطيافه موجود في هذه المنصَّات الحواريَّة ضمن طاولة مستديرة والتي ستكون البديل عن لغة الرصاص”.


إعداد المكتب الإعلامي لحزب سوريا المستقبل