حزب سورية المستقبل

حمد في قبضة “قسد”!

666

قبضت وحدات مكافحة الإرهاب “HAT” التابعة لقوات سوريا الديمقراطية “قسد” على مسؤول التخطيط لعمليات الاغتيال في تنظيم داعش، بداية الاسبوع، في ريف دير الزور، وفق نورث برس.
داهمت قوات مكافحة الإرهاب، منطقة البصيرة شرقي دير الزور، وقبضت على “معين طه الحمد” مسؤول تخطيط الاغتيالات في تنظيم داعش الإرهابي، بعد فترة طويلة من رصده ومتابعته، وكان برفقته أحد مساعديه.
وشاركت طائرات مراقبة من قوات التحالف الدولي في العملية.
ونشر إعلام قوات سوريا الديمقراطية، بداية الاسبوع مقابلات مع 3 عناصر من تنظيم داعش، استطاعت القوى الأمنية من الإيقاع بهم، عبر مخطط أمني، أسفر عن اعتقالهم بالتتابع والمراقبة.
ونفذ العناصر الثلاثة هجمات بالمتفجرات، وقاموا بعمليات قتل مختلفة في الفترة الأخيرة في مناطق شمال وشرق سوريا.
نشط تنظيم داعش في الشهرين الماضيين، في ريف دير الزور، وقام بعشرات العمليات الإرهابية، بين تفجير واغتيال، استهدفت بعض عناصره السابقين الذين أعلنوا التوبة، كما هاجم مواقع لقوات سوريا الديمقراطية، وفق موقع جسر.
ونفذت عناصره 9 عمليات تفجير، وأكثر من 20 حادثة اغتيال، وتركز نشاطه في ريف دير الزور، الذي تسيطر عليه قوات تنتمي إلى جهات مختلفة، من إيران وميليشياتها، والنظام وكتائبه، بالإضافة إلى مناطق تخضع لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية.
وتزايدت عمليات التنظيم الإرهابي أيضاً في بادية حمص، وصولاً إلى حقول الغاز والنفط في حيان والشاعر، والتي تسببت في انقطاع توريد الغاز من المنطقة إلى محطات توليد الطاقة الكهربائية،، الأمر الذي أثر سلبياً على أداء الطاقة الكهربائية في المناطق التي تقع تحت سيطرة الحكومة السورية، وفق وكالة سانا الرسمية.
تتركز عمليات تنظيم “داعش” عبر تفجيرات ونصب كمائن وزرع ألغام وعبوات، وتنشيط عمليات قتل فردية تقوم بها خلاياه النائمة.
وشهدت الفترة الممتدة من آذار 2019، وحتى آخر نيسان 2020، مقتل ما لا يقل عن 494 من قوات النظام السوري، والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية، ومقتل 127 فرداً من الميليشيات الموالية لإيران، بالإضافة إلى مقتل روسيين على الأقل، في كمائن وتفجيرات وهجمات متفرقة، في مناطق غربي الفرات وبادية دير الزور والرقة وحمص والسويداء، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.
وقتل 179 عنصر من تنظيم داعش خلال نفس الفترة.