حزب سورية المستقبل

البرلمان الأوروبي.. عين على الوجع الكردي!

241

يستضيف البرلمان الأوروبي، في 5 و6 شباط، المؤتمر الكردي بنسخته ال 16، وبحضور فعاليات عالمية، وقامات ثقافية وسياسية.
يحضر من جنوب أفريقيا، الفائز بجائزة نوبل للسلام ديزموند توغو، ومن إيران المدافعة عن حقوق الإنسان شيرين عبادي، وتحضر المفوضة السامية للسلام في مجلس أوروبا ورئيسة مؤسسة حقوق الإنسان بيانكا جاغر، كما يحضر المفكر الأمريكي الشهير نعوم تشومسكي، بالإضافة إلى صاحبة جائزة سخاروف لحرية الفكر والبرلمانية السابقة لحزب الشعوب الديمقراطي HDP ليلى زانا.
وتشارك سعاد محمد “أم الرفيقة الشهيدة هفرين خلف الأمينة العامة لحزب سوريا المستقبل” في أعمال المؤتمر، كما تشارك قيادات من قوات سوريا الديمقراطية، وقيادات من مجلس سوريا الديمقراطية أيضاً.
وقال معد برنامج عمل المؤتمر، رئيس المنتدى المدني الأوروبي التركي (EUTCC) البرفسور كارين ويسترهايم، إن جماعات اليسار، وأحزاب الخضر، والتحالف الحر الأوروبي، ومجموعة الاشتراكيين والديمقراطيين في البرلمان الأوروبي يقدمون الدعم لهذا المؤتمر.
وأثار عقد المؤتمر، استياء السلطات التركية، والتي اعتبرت أن البرلمان الاوروبي تحول إلى منبر دعاية ل PKK، وفق صحيفة الأناضول.
ودعت الخارجية التركية دول الاتحاد الاوروبي ومؤسساته عن الكف على إيواء الإرهابيين. وقال ابراهيم قالن متحدث الرئاسة التركية: “من يسمح للإرهابيين بالحديث تحت سقف البرلمان الاوروبي، مشارك معهم في الجريمة”.
واستغرب قالن كيف يسمح بحضور شخصيات كردية لأعمال المؤتمر، وهي موضوعة على اللائحة الحمراء التركية، ومطلوبة للقضاء التركي.
من جهتهم، وجه نواب في المؤتمر الأوروبي، انتقادات لاذعة للرئيس التركي اردوغان، بسبب سياساته الداخلية، والتي أدت إلى اعتقال عشرات الآلاف من السياسيين والأكاديميين والصحفيين والناشطين، وبسبب سياساته الخارجية خاصة منها، حربه التي يشنها في الشمال السوري، وأكدوا أن تركيا ارتكبت جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.