حزب سورية المستقبل

الآلاف من أبناء شمال وشرق سوريا.. دستورنا هو عقدنا الاجتماعي الذي كتب بدماء شهدائنا

203

شارك وفدٌ من حزب سوريا المستقبل برئاسة المهندس إبراهيم القفطان رئيس حزب سوريا المستقبل مع الآلاف من أبناء شمال وشرق سوريا في الوقفة الاحتجاجية ,وذلك بسبب عدم إشراك ممثلين عن مناطق شمال وشرق سوريا في اللجنة الدستورية وعدم توجيه الدعوة للمشاركة ,عقب الإعلان عن تشكيل لجنة لصياغة دستور لسوريا في أواخر شهر أيلول الماضي.

حيث تجمع المحتجون عند دوار قرية خراب عشك جنوب مدينة كوباني حاملين معهم صور الشهداء ولافتات كتب عليها عبارات كان منها “دستور لا يقدّر ويثمن دماء شهداؤنا لا يمثلنا, دستورنا هو عقدنا الاجتماعي الذي كتب بدماء شهدائنا” ,وبدأ الآلاف بالسير نحو قاعدة التحالف الدولي لتبدأ الوقفة الاحتجاجية وإطلاق الهتافات.

تم خلال الوقفة إلقاء العديد من الكلمات كان منها كلمة للرئيسة المشتركة للإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا السيدة  بيريفان خالد كلمة أكدت فيها على أن اللجنة المشكلة لصياغة الدستور ليست سوى لجنة تعبر عن أجندات الدول اللاعبة في الأزمة السورية ,وعلى أن تشكيل اللجنة الدستورية دون تمثيل جميع الأطراف السورية يتناقض مع القرارات الأممية التي تنص على ضرورة مشاركة كافة مكونات الشعب السوري في صياغة الدستور السوري.
تلاها كلمة الرئيسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية السيدة أمينة عمر حيث قالت إن الوضع في شمال وشرق سوريا يقل نظيره في الأراضي السورية الأخرى, وأن مجلس سوريا الديمقراطية لن يقف مكتوف الأيدي حيال إقصاء شعوب الشمال والشرق السوري من حقه في صياغة دستور بلاده.

وتحدث رئيس حزب سوريا المستقبل المهندس ابراهيم القفطان خلال كلمته قائلاً “إننا اليوم مجدداً نكتب تاريخ شعبنا وتاريخ قضيتنا ,وإننا اليوم نؤكد للعالم ولكل المحافل الدولية نحن من يكتب الدستور في سوريا وعلى تراب سوريا بوحدتنا ومن خلال إيماننا بأي مسار يحل الأزمة السورية”.

وأضاف “شعبنا خرج ليقول لا للفيتو التركي من أجل إقصاء أبناء شمال ولا تنازل عن المسار الديمقراطي سوريا لنا ولأجيالنا ولأحفادنا”.

وأردف قائلاً “ندعوا إلى بناء استراتيجية وطنية من خلال برنامج حزب سوريا المستقبل ,ووحدة سوريا وتعدديتها واللامركزية وأن يكون هناك تداول للسلطة ودستور بيد أبناء سوريا”.

واختتم القفطان “نقول من قلب الحصار السياسي من قلب الحدث من معاقل الحرية معاقل الديمقراطية لا للاحتلال التركي لا للإقصاء الدستوري ولن نعترف بأي دستور يملى علينا”.

وألقى الشيخ حامد عبد الرحمن الفرج باسم عشائر المنطقة كلمة قال فيها سنقف في وجه جميع المؤامرات التي تحيكها الجهات الخارجية, وأن اللجنة الدستورية ما هي إلا أداة لتنفيذ الأجندات الخارجية، وأن شعب المنطقة ذاق الكثير في ظل الأزمة.

ولإيصال صوت المحتجين وضمن هذه الوقفة الاحتجاجية قام وفد يمثل المحتجين بالدخول إلى قاعدة التحالف للتعبير عن موقف أبناء شمال وشرق سوريا الرافض لعدم إشراك ممثلين عن مناطق شمال وشرق سوريا في اللجنة الدستورية.
#حزب_سوريا_المستقبل
#كوباني