حزب سورية المستقبل

مشاركة لفرع الطبقة بالذكرى السنوية الخامسة لمجزرة شنكال

180

جريمة هزت العالم ، قصة ألم رسمت المعنى الحقيقي للإرهاب المتطرف الذي تستر تحت الطابع الديني، إبادة جماعية ، جرائم دنيئة بحق البشرية تعجز الكلمات والجمل عن وصفها، هذا ما حدث في يوم ” ٣ ” آب من عام ” ٢٠١٤ ” في شنكال جريمة هزت العالم بأكمله ارتكبها ما يسمى بالتنظيم الإرهابي ” داعش ” ، عاثت في المنطقة فساداً ورعباً ، و ارتكبت أبشع جرائم القتل والذبح و التشريد لأكثر من ” ٣٥٠ ” ألف إيزيدي ، و اختطاف و اغتصاب و سبي أكثر من ” ٦ ” آلاف فتاة و امرأة إيزيدية ، ناهيك عن هدم المزارات الدينية و دور العبادة و المناطق الأثرية ، و يتلخص هذا القول باعتراف واضح من أغلب دول العالم و إقرارهم بأن ما تعرض له الإيزيديين قد فاق مستوى جرائم الحرب ضد الإنسانية ، بل واعترفت الأمم المتحدة والاتحاد الأوربي بأنها كانت جريمة إبادة جماعية.

حيث قدمت إحصائية أخيرة عن الإيزيدية الذي كان عددهم يقدر بنحو ” ٥٥٠ ” ألف نسمة قبل عام ” ٢٠١٤ ” فقد بلغ عدد النازحين من جراء هجوم داعش نحو ” ٣٦٠ ” ألف شخص موجودين في أغلب الدول والمخيمات.

_ بلغ عدد الذين استشهدوا في الأيام الأولى ” ١٢٩٣ ” شهيد منهم ” ٦٠٠ ” رجل و ” ٥٠ ” امرأة ذبحت و دفنت في المقابر .

_ بلغ عدد الأيتام التي افرزها الهجوم ” ٢٧٤٥ ”

_ بلغ عدد المقابر المكتشفة في شنكال فقط حتى الآن ” ٨٦ ” مقبرة جماعية ،إضافة إلى العشرات من المقابر الفردية.

_ بلغ عدد المزارات و المراقد الدينية التي تم تفجيرها من قبل داعش ” ٦٨ ” مزاراً .

حيث قام فرع حزب سوريا المستقبل في الطبقة بالمشاركة بالذكرى السنوية الخامسة ” لمجزرة شنكال ” التي أقامتها لجنة الثقافة والفن في المركز الثقافي في مدينة الطبقة، حضر هذه الفعالية عدد كبير من الفعاليات المجتمعية والمدنية و السياسية ووجهاء عشائر وشيوخ دين وضيوف من شنكال وعدد من العسكريين و الإدارة المدنية والتشريعية والتنفيذية برئاساتها المشتركة و لجانها.

بدأت الفعالية بالوقوف دقيقة صمت استذكاراً لأرواح الشهداء، من ثم تم إلقاء كلمات باسم الإدارة المدنية، وكلمة باسم حركة المرأة الحرة الشنكالية ، تلتها كلمة باسم عوائل الشهداء وأخيراً كلمة باسم إدارة المرأة في الطبقة.

من ثم تم عرض فيلم وثائقي عن مجزرة شنكال من إعداد لجنة الثقافة والفن ,إضافة عن تقديم عرض مسرحي صامت صورت من خلالها أحداث ومأساة مجزرة شنكال.
وختاماً تم تقديم درع تكريم من قبل لجنة الثقافة والفن في مدينة الطبقة لحركة المرأة الحرة الشنكالية.

#حزب_سوريا_المستقبل
#فرع_الطبقة
#الطبقة #مجزرة_شنكال